مولودية وهران تسقط إلى القسم الثاني لأول مرة منذ سنة 1965 : إمبراطورية الحمراوة تتلاشى على يد الجوارح في ثلاث دقائق وأنصار الشلف حولوا الميدان إلى مرتع للحجارة ولاعبوا المولودية اعتدوا على الحكم

مولودية وهران تسقط إلى القسم الثاني لأول مرة منذ سنة 1965 : إمبراطورية الحمراوة تتلاشى على يد الجوارح في ثلاث دقائق وأنصار الشلف حولوا الميدان إلى مرتع للحجارة ولاعبوا المولودية اعتدوا على الحكم

 تحولت معظم شوارع وهران عشية أمس في حدود الساعة الخامسة مساء إلى فضاء مفتوح على أعمال الشغب والعنف وذلك عقب سقوط نادي مولودية وهران إلى حظيرة القسم الوطني الثاني بعد مباراته الفاصلة التي جمعت المولودية الوهرانية بنظيرها أولمبي الشلف والتي انتهت بنتيجة التعادل هدف في كل مرمى. فمباشرة بعد تفشي خبر سقوط المولودية الذي سقط كالصاعقة على وهران قام مناصرو المولودية بالخروج إلى الأحياء الداخلية للمدينة بالمئات ليتحول التجمهر إلى هستيريا أعقبتها أعمال تخريب صاخبة مست بعض المؤسسات العمومية ولاسيما محلات ودكاكين الخواص خصوصا بشوارع تلمسان، معطى محمد الحبيب، شارع معسكر، حي البلاطو وفاليرو. هذه الأخيرة نتج عنها خسائر مادية جسيمة على مستوى الواجهات الأمامية، وقد تدخلت عناصر الأمن بالتنسيق مع قوات مكافحة الشغب في محاولة لتفرقة المتظاهرين الذين صعدوا من وتيرة موجة الغضب وقاموا بحرق العجلات المطاطية ورشق عناصر الأمن بالحجارة مرددين “بالروح بالدم نفديك يا مولودية”، في وقت تصدى لهم أصحاب المحلات في محاولة لحماية ممتلكاتهم الشخصية، كما قام عناصر الأمن بتطويق مقر القنصلية الإسبانية القريب من مقر نادي مولودية وهران. وقد اتسعت رقعة الشغب لتصل إلى حدود وسط المدينة أين اجتمع جمع غفير من مناصري المولودية هاتفين عبارات تنم كلها في خانة رفضهم القاطع للمصير الذي قوبل به موسم رياضي فاشل وجهت فيه أصابع الاتهام إلى مسؤولي النادي على رأسهم رئيس الفريق السيد يوسف جباري وفق تأكيدات معظم المناصرين الذين توعدوا حسبهم بالثأر في من تسببوا في سقوط مولودية وهران أكبر مدرسة رياضية تحظى بتتبع السواد الأعظم من سكان الغرب الجزائري. هذا السقوط قد يسجل بأحرف من الخزي والعار في سجل وهران الرياضي إذ لم يسبق للمولودية الوهرانية أن عاشت موسما انتهى بهذه الهزيمة النكراء. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة