مونديال 2010:خسارة الديوك في معرص الصحافة العالمية

مونديال 2010:خسارة الديوك في معرص الصحافة العالمية

بتحاليلها و إنتقاداتها شنت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم حملة شرسة ضد منتخب الديوك بعد الخسارة الت مني بها مساء أمس

صحف ايرلندا “فرنسا نالت ما تستحقه

رأت الصحف الايرلندية في خسارة فرنسا امام المكسيك صفر-2 في مونديال 2010 واقترابها من الخروج مبكرا من العرس الكروي فرصة للثأر من منتخب الديوك الذي اخرج منتخبها الوطني من الملحق بهدف لا يزال يثير جدلا حتى الان.

وكان المنتخب الفرنسي احتاج الى تسجيل هدف بعد لمس الكرة باليد من قبل تييري هنري قبل ان يمرر الكرة باتجاه زميله وليام غالاس ليسجل هدف التعادل 1-1 في مرمى جمهورية ايرلندا ويتأهل على حسابه الى النهائيات الحالية وقالت صحيفة “تايمز” الايرلندية “هذا كل ما تستحقه فرنسا، لقد استسلم منتخب الديوك من دون مقاومة فعلية”واضافت “انصار المنتخب الايرلندي لن يذرفوا الدموع على القدر الخائب للزرق. ولاضافة البهجة الى نفوس انصار جمهورية ايرلندا الذين لا يزالون يشعرون بالمرارة، فان الهدف الاول للمكسيك الذي جاء منتصف الشوط الثاني لا غبار عليه”.

وقالت صحيفة “ايريش اندبندنت” “منتخب المدرب ريمون دومينيك لم يكن على قدر الحدث، وهو يواجه الخروج المبكر الثاني على التوالي بعد الاخفاق الكارثي لكاس اوروبا 2008” يذكر ان الاتحاد الايرلندي كان طالب باعادة مباراته مع فرنسا وتقدم بطلب رسمي في هذا الصدد الى الاتحاد الدولي للعبة، لكن من دون جدوى

الصحف الفرنسية تشن هجوما على دومينيك والمنتخب

شنت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الجمعة هجوما على منتخب بلادها ومدربه ريمون دومينيك بعد الخسارة التي مني بها امام المكسيك صفر-2 امس الخميس على ملعب “بيتر موكابا ستاديوم” في بولوكواني ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى لمونديال جنوب افريقيا 2010.

وكتبت صحيفة “ليكيب”: “ان العرض السيء الذي قدمه منتخب فرنسا يكذب كل التصريحات التي سبق ان ادلى بها المدرب دومينيك ولاعبوه حول قدرة هذا المنتخب وامكانياته” مضيفة “ترى فرنسا في الوقت الحاضر حقل خراب: منتخبها الوطني”.

وتابعت الصحيفة ذاتها: “لا يجب الحزن اوالاسف اوالغضب خصوصا، لان هؤلاء الرجال الذين لم يقوموا بتقديم اي شي، لا يستحقون ذلك”.

وتحت عنوان “الازرق في قاع الهاوية”، كتبت صحيفة “لو فيغارو”: “لا نعرف كيف يمكن لهذا المنتخب الذي لا يملك اي فكر او روح ان يأمل بحصول معجزة. احتاج الامر الى سقوط آلهة كرة القدم على رأسهم لانقاذ منتخب فرنسي لا يستحق سوى الازدراء”.

وتحدثت صحيفة “ليبيراسيون” عن “كابوس ازرق” وعن عملية “تطهير قام بها الازتيك (المكسيكيون الاصليون)” مشيرة الى ان المنافس كانت متفوقا تماما على منتخب بلادها الذي اخفق لاعبوه ايضا من الناحية الفردية.

اما صحيفة “فرانس سوار” فاشارت من جانبها ان المنتخب “جلب العار لقميصه”، وانضمت اليها صحف المقاطعات الاخرى التي اكدت ان الهزيمة هي نتيجة منطقية ويستحقها منتخب من دون روح ومن دون حيوية ولا يملك العزة.

الصحف البريطانية للفرنسيين “عودوا الى بلادكم”

عبرت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة عن بهجتها لاحتمال خروج منتخب فرنسا لكرة القدم من الدور الاول لمونديال جنوب افريقيا، معتبرة انه لا يستحق كثيرا التأهل الى هذه النهائيات.

فرنسا كانت تأهلت بطريقة مثيرة للجدل بعد تخطيها ايرلندا في الملحق. مباراة الذهاب في فرنسا انتهت بتعادل سلبي، والاياب في ايرلندا بنتيجة 1-1، وجاء الهدف الفرنسي بعد ان لمس المهاجم تييري هنري الكرة بيده وحضرها الى وليام غالاس الذي تابعها في المرمى رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) طلب الحكومة الايرلندية باعادة المباراة، كما ان لجنة الانضباط التابعة له لم تفرض اي عقوبة بحق هنري الذي اعترف بخطأه لكنه اعتبر انه “ليس هو من يقرر اعادة المباراة ام لا”.

وكتبت صحيفة دايلي تلغراف “اذهبوا ايها الفرنسيون الى بلادكم، لن يحزن كثيرون على رحيلكم”، مشيرة ايضا الى ان “منتخب فرنسا هو اقل منتخب يستحق المشاركة في جنوب افريقيا”.

دايلي مايل اوضحت بدورها “لن نجد كثيرا من التعاطف مع المدرب الخارج (ريمون دومينيك)، بالنظر الى الطريقة التي تأهل فيها بطل العالم السابق الى جنوب افريقيا بعد لمسة اليد الواضحة لتييري هنري”وتابعت الصحيفة “فشل لاعبو دومينيك في ترجمة مهاراتهم الفردية الى فعالية جماعية للمنتخب”، ووصفتهم “بتجمع مواهب فردية اكثر من منتخب”.

صحيفة “ذي صن” كانت قاسية باشارتها الى وجود “شعور بالعار حول الطريقة المشكوك بصحتها التي اهلت فرنسا على حساب جمهورية ايرلندا في الملحق”وبازدراء ايضا، كتبت الغارديان “نقطة واحدة فقط هو كل ما جمعته فرنسا من مباراتين باهتتين لها، لقد استسلمت من دون قتال”.

صحيفة “اندبندنت” اشارت الى “الاستسلام الفرنسي”، وايضا الى “التوتر في غرف الملابس وعدم التماسك”، في حين ان صحيفة “التلغراف” ركزت على صانع العاب المنتخب فرنسا وبايرن ميونيخ الالماني فرانك ريبيري فاعتبرت انه “كان متفرجا اكثر منه مشاركا خلال 180 دقيقة (مدة المباراتين ضد الاوروغواي والمكسيك)”.

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة