مونديال 2010: أرقام وإحصائيات قبل مباراة المانيا واسبانيا

مونديال 2010: أرقام وإحصائيات قبل مباراة المانيا واسبانيا

في ما يلي أقارم وإحصائيات قبل مباراة المانيا واسبانيا

اليوم الأربعاء في دوربن ضمن الدور نصف النهائي من مونديال جنوب افريقيا 2010:

– ستكون مواجهة غد الحادية والعشرين بين المنتخبين وتتفوق المانيا بثمانية انتصارات مقابل ستة لاسبانيا، فيما انتهت المباريات الثماني الأخرى بالتعادل. التقى الطرفان للمرة الاولى عام 1935 عندما حقق الإسبان فوزا وديا 2-1.

– التقى المنتخبان ثلاث مرات في النهائيات ولم تنجح اسبانيا في الخروج فائزة في اي من هذه المباريات. فاز “داي مانشافت” عامي 1966 و1982 بنتيجة واحدة 2-1، فيما انتهت المباراة الثالثة بالتعادل 1-1 عام 1994.

– كانت المواجهة الأخيرة بين المنتخبين في نهائي كأس اوروبا 2008 عندما توج “لا فوريا روخا” باللقب بفوزه 1-صفر سجله فرناندو توريس في الدقيقة 33. هذه المرة الاولى التي يلتقي فيها بطل اوروبا ووصيفه في نصف نهائي كأس العالم بعد عامين على مواجهتهما في النهائي القاري.

– سيتواجد في مباراة غدا 19 لاعبا من الذين كانوا في صفوف المنتخبين خلال نهائي كأس اوروبا 2008. ثمانية منهم ألمان وهم ارنه فريدريتش وماريو غوميز ومارسيل يانسن وميروسلاف كلوزه وفيليب لام وبير مريتيساكر ولوكاس بودولسكي وباستيان شفاينشتايغر أما في الجهة الاسبانية فهناك 11 لاعبا هم خوان كابديفيلا وايكر كاسياس ودافيد فيا وفرانسيسك فابريغاس وأندريس انييستا وكارلوس مارشينا وكارليس بويول وسيرخيو راموس وفرناندو توريس وتشابي الونسو وتشافي هرنانديز.

– في 12 مناسبة من أصل 17 مشاركة في نهائيات كأس العالم، نجح الألمان في الوصول وإلى دور الأربعة، وهذه المرة الثالثة على التوالي بعد ان وصلوا إلى نهائي 2002 حيث خسروا أمام البرازيل ونصف نهائي 2006 حين خرجوا على يد ايطاليا أما اسبانيا فتخوض الدور نصف النهائي بنظام خروج المغلوب للمرة الاولى في تاريخها، وهي وصلت إلى الدور النهائي عام 1950 حين كان يتعمد نظام المجموعات من أربعة منتخبات وحلت رابعة في المجموعة.

– لم تحقق المانيا سوى فوزا واحدا في المباريات الخمس الأخيرة التي اضطرت فيها لخوض التمديد في كأس العالم، وذلك بتغلبها على انكلترا 3-2 في ربع نهائي 1970. في المقابل نجح ال”مانشافت” بالخروج فائزا في المباريات الأربع التي اضطر فيها لخوض ركلات الترجيح.

– المرة الوحيدة التي خرج فيها المنتخب الاسباني فائزا بعد الاحتكام إلى التمديد كانت عام 2002 عندما تغلب على جمهورية ايرلندا بركلات الترجيح. وخسر “لا فوريا روخا” مرتين عبر ركلات الترجيح عام 1986 أمام بلجيكا وعام 2002 أمام كوريا الجنوبية، ومرة واحدة في الشوطين الإضافيين عام 1990 أمام يوغوسلافيا وتعادل مع ايطاليا عام 1930 بعد التمديد ثم خسر المباراة المعادة.

– هذه المواجهة الأوروبية البحتة رقم 18 في دور نصف النهائي من كأس العالم، وألمانيا كانت طرفة في 10 منها ونجحت في الوصول إلى النهائي في خمس منها. تغلب ال”مانشافت” على النمسا 6-1 عام 1954 والاتحاد السوفياتي 2-1 عام 1966 وفرنسا بركلات الترجيح عام 1982 ثم 2-صفر عام 1986، قبل ان يتفوق على انكلترا بركلات الترجيح عام 1990.

– بثنائيته في مرمى الارجنتين، نجح ميروسلاف كلوزه في معادلة مواطنه غيرد مولر في المركز الثاني من حيث أكثر اللاعبين تسجيلا في نهائيات كأس العالم (14 لكل منهما)، وأصبح على بعد هدف من الرقم القياسي المسجل باسم البرازيلي رونالدو.

– تخطت المانيا حاجز ال200 هدف في نهائيات كأس العالم عندما افتتح توماس مولر التسجيل أمام الارجنتين بعد اقل من ثلاث دقائق. كان الهدف الألماني الأول في النهائيات من نصيب ستانيسلاوس كوبييرسكي ضد بلجيكا عام 1934، والهدف ال100 من نصيب بول برايتنر في نهائي 1974 أمام هولندا من ركلة جزاء. ورفعت المانيا رصيدها إلى 203 أهداف بعد مباراتها مع الارجنتين وأصبحت على بعد سبعة أهداف من تحطيم الرقم القياسي المسجل باسم البرازيل (210).

– ستكون مواجهة غد المباراة رقم 98 لألمانيا في النهائيات لتنفرد بالرقم القياسي الذي كانت تتشاركه مع البرازيل التي ودعت البطولة من الدور ربع النهائي. ومهما كانت نتيجة مواجهة نصف النهائي أمام هولندا، سيترك ال”مانشافت” جنوب افريقيا وفي جعبته 99 مباراة في النهائيات لأنه في حال فوزه سيخوض المباراة النهائية، أما في حال خسارته فسيلعب في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث.

– أصبح ايكر كاسياس ثالث حارس مرمى في نهائيات كأس العالم ينجح في صد ركلتي جزاء (خارج ركلات الترجيح)، والأول في نسختين مختلفتين. وكان كاسياس صد ركلة جزاء سددها الايرلندي أيان هارت عام 2002، ثم كرر هذا الأمر في ربع نهائي النسخة الحالية أمام البارغواي في وجه وأوسكار كاردوزو. اما الحارسان الآخران اللذان نجحا في تحقيق هذا الامر لكن في نسخة واحدة هما البولندي يان توماشيفسكي عام 1974 والأمريكي براد فريدل عام 2002.

– أصبح دافيد فيا اول لاعب اسباني يسجل في أربع مباريات متتالية في نهائيات كأس العالم. ويحمل الفرنسي جوست فونتين (1958) والبرازيلي جيرزينيو (1970) الرقم القياسي في هذه الناحية بتسجيلهما في 6 مباريات متتالية. وهناك ستة لاعبين آخرين سجلوا 5 أهداف في 5 مباريات على التوالي.

– سيقود حكم لقاء الغد المجري فيكتور كاساي، مدير المبيعات البالغ من العمر 35 عاما، مباراته الرابعة في النسخة الحالية بعد البرازيل-كوريا الشمالية في 15 جوان، المكسيك-الاوروغواي في 22 منه، ومواجهة الدور الثاني بين الولايات المتحدة وغانا في 26 منه، علما بانه كان حكم مباراة ملحق آسيا-اوقيانيا بين البحرين ونيوزيلندا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة