مونديال 2010: الاتحاد الفرنسي يعتذر ويصف تصرف اللاعبين بغير المقبول

مونديال 2010: الاتحاد الفرنسي  يعتذر ويصف تصرف اللاعبين بغير المقبول

وصف رئيس الاتحاد الفرنسي جان بيار ايسكاليت تحرك لاعبي

 المنتخب الفرنسي الذين رفضوا التدريب اليوم الاحد احتجاجا على قرار الاتحاد باستبعاد مهاجم الفريق نيكولا انيلكا، بأنه “تصرف غير مقبول على الإطلاق من لاعبين يمثلون بلادنا”وأوضح الاتحاد الفرنسي في بيان وزعه “اخذ الوفد الفرنسي ورئيسه، جان بيار ايسكاليت علما برفض لاعبي المنتخب إجراء حصة تدريبية اليوم الاحد، وقد عبر عن ذهوله لهذا التحرك” وأضاف البيان “هذا التحرك هو نتيجة استبعاد نيكولا انيلكا الذي اعتبر بنظرهم غير مبرر. خلافا لتأكيدات اللاعبين، فان هذا القرار اتخذ بعد اجتماع مطول مع انيلكا بحضور قائد الفريق” وتابع “يتقدم الاتحاد الفرنسي باسم رئيسه بالاعتذار للتصرف غير المقبول من اللاعبين الذين يمثلون دولتنا” وكان لاعبو المنتخب رفضهم إجراء الحصة التدريبية المقررة اليوم الاحد احتجاجا على استبعاد انيلكا بحسب بيان تلاه مدرب المنتخب ريمون دومينيك أمام رجال الصحافة وجاء في البيان “جميع لاعبي المنتخب الفرنسي من دون استثناء يرغبون في تأكيد رفضهم لقرار الاتحاد الفرنسي بطرد نيكولا انيلكا” وأضاف البيان “نأسف للحادث الذي حصل بين شوطي المباراة التي جمعت المكسيك وفرنسا، ونأسف أيضا لتسريب الحدث الذي يمت فقط لمجموعة متماسكة ولمنتخب من مستوى عال” وتابع “بطلب من اللاعبين، فان اللاعب الذي وجه إليه الاتهام دخل في محاولة لمناقشة هذا الأمر، ونأسف لان محاولته رفضت قصدا”.

واتهم البيان “الاتحاد الفرنسي الذي لم يحاول في أي لحظة المحافظة على المجموعة، لقد اتخذ القرار من دون استشارة اللاعبين، وبنى قراره على أقوال صادرة في الصحف، لذلك ومن اجل إبداء الاعتراض على القرارات التي اتخذتها السلطات العليا، قرر لاعبو المنتخب جميعا عدم المشاركة في الحصة التدريبية المقررة اليوم الاحد”.

ويعيش المنتخب الفرنسي أزمة حقيقية منذ الخميس الماضي جراء حادث المهاجم نيكولا انيلكا الذي وجه شتائم الى دومينيك وتم استبعاده بالأمس من صفوف المنتخب وقبل وقت قليل من رفض لاعبي المنتخب الفرنسي إجراء الحصة التدريبية المقررة اليوم، حصلت مشادة كلامية بين قائد المنتخب الفرنسي باتريس ايفرا ومدرب اللياقة البدنية للفريق، روبير دوفيرن، ما دفع بالمدير الرياضي للديوك جان لوي فالنتان الى تقديم استقالته فورا.

وقال فالنتان للصحافيين “أنا مستاء جدا، أترك منصبي في الحال” وأضاف “اشعر بالخزي، ساترك جنوب إفريقيا حالا واتوجه الى باريس. ما حصل فضيحة للاتحاد وللمنتخب ولفرنسا ككل، انهم لا يريدون ان يتدربوا، انه أمر غير مقبول على الإطلاق”.

وكانت مشادة كلامية عنيفة وقعت بين قائد الفريق باتريس ايفرا ومدرب اللياقة البدنية روبير دوفيرن ما استدعى تدخل المدرب ريمون دومينيك للفصل بينهما كما أكد احد صحافيي وكالة فرانس برس كان يتابع التمارين.

ووقع الحادث بينما كان بعض لاعبي المنتخب يتوجهون لتحية الجمهور الذي سمح له متابعة حصة التدريب، في الوقت الذي كان فيه ايفرا ودوفيرن في وسط الملعب عندما علا صراخهما قبل ان يتدخل دومينيك لتهدئة الأمور ثم سار ايفرا نحو الجمهور لتحيته، في حين رمى دوفيرن بساعة التوقيت التي كان يحملها على الطرف الآخر من الملعب غاضبا ويستعد المنتخب الفرنسي لخوض مباراة مصيرية ضد جنوب إفريقيا بعد غد الثلاثاء في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى ويتعين عليه الفوز وانتظار نتيجة المباراة الأخرى في المجموعة بين الأوروغواي والمكسيك لمعرفة ما ذا كان سيتأهل الى الدور الثاني.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة