مونديال 2010: باريرا المدرب الوحيد الذي خاض ست نهائيات

مونديال 2010: باريرا المدرب الوحيد الذي خاض ست نهائيات

انفرد المدرب البرازيلي الشهير كارلوس

البرتو باريرا بالرقم القياسي من حيث عدد المشاركات في المونديال (6 مرات)، وذلك بقيادته منتخب جنوب إفريقيا خلال مباراته ضد المكسيك في افتتاح مونديال جنوب إفريقيا 2010 اليوم الجمعة في جوهانسبورغ.

واشرف باريرا على خامس منتخب في ست نسخات من نهائيات كأس العالم (درب منتخب بلاده مرتين عامي 1994 و2006)، علما بأنه كان يتقاسم الرقم القياسي السابق مع الصربي بورا ميلوتينوفيتش الذي اشرف على تدريب منتخبات المكسيك (1986) وكوستاريكا (1990) والولايات المتحدة (1994) ونيجيريا (1998) والصين (2002) في النهائيات العالمية.

بدأت علاقة باريرا مع نهائيات كؤوس العالم عام 1970 عندما كان مدربا للياقة البدنية في صفوف المنتخب الذي توج بطلا لعالم في تلك النسخة وضم في صفوفه ابرز نجوم الكرة البرازيلية على الإطلاق وعلى رأسهم الأسطورة بيليه وجيرزينيو وتوستاو وغيرهم.

ثم قاد المنتخب الكويتي الأول إلى المشاركة للمرة الأولى والوحيدة في نهائيات كأس العالم في اسبانيا عام 1982، حيث خرج من الدور الأول بخسارته أمام انكلترا وفرنسا وتعادله مع تشيكوسلوفاكيا.

واستلم باريرا الإدارة الفنية للمنتخب الإماراتي من 1985 إلى 1988 وقاده إلى المركز الثاني في كأس الخليج عام 1986 في البحرين، ودرب بعده المنتخب السعودي من 1988 إلى 1990 وقاده إلى إحراز كأس أمم أسيا عام 1988 قبل ان يعود إلى تدريب الإمارات في مونديال 1990 في ايطاليا حيث خرج دوره من الدور الأول بخسارته مبارات الثلاث أمام ألمانيا وكولومبيا ويوغوسلافيا.

وبعد المونديال الايطالي، استدعي باريرا من قبل اتحاد بلاده للإشراف مجددا على تدريب البرازيل عام 1991، وواجه انتقادات عدة في تصفيات مونديال 1994 بيد انه أنقذ نفسه بفوز على الاوروغواي 2-صفر في الجولة الأخيرة وضمن مقعدا للبرازيل في النهائيات.

وصنع باريرا مجده على رأس الإدارة الفنية للبرازيل في المونديال الأميركي وقاده إلى إحراز اللقب الرابع في مسيرته واستلم باريرا تدريب السعودية مجددا في مونديال 1998 لكنه أقيل من منصبه بعد مباراتين اثر الخسارتين أمام فرنسا والدنمارك.

وبعد إحراز البرازيل للقب العالمي الخامس بقيادة لويز فيليبي سكولاري وبعد قرار الاخير ترك المنتخب، قرر الاتحاد البرازيلي البحث عن مدرب قادر على قيادته الى مونديال المانيا 2006، ففكروا في باريرا ونجح في مسعاه اولا باحراز كوبا اميركا 2004 في البيرو بمنتخب رديف على حساب الارجنتين، ثم الى كأس القارات عام 2005 في المانيا، والى نهائيات كأس العالم للمرة السابعة عشرة على التوالي لكنه خرج من ربع نهائي مونديال 2006 في المانيا بعد خسارته امام فرنسا صفر-1.

وعين باريرا مدربا لجنوب افريقيا عام 2007 وبقي في منصبه 15 شهرا بهدف اعداده لنهائيات كأس العالم، بيد ان مشواره تعرض لاقصاء مخيب من الدور الاول لبطولة امم افريقيا التي استضافتها غانا مطلع 2008 فاستقال بعدها. لكن المسؤولين في الاتحاد المحلي استعانوا به بعد اقالة مدربه جويل سانتانا اواخر العام الماضي.

ويواجه باريرا ابرز تحد له ويتمثل بقيادة جنوب افريقيا الى الدور الثاني، علما بان كل دولة استضافت كأس العالم نجحت على الاقل في تخطي هذا الدور.

ويملك كارلوس البرتو باريرا سجلا تدريبيا حافلا بالالقاب برغم انه لم يمارس لعبة كرة القدم في مسيرته الرياضية.

ولد كارلوس البرتو باريرا في 27 شباط/فبراير 1943 في ريو دي جانيرو، وهو حائز على دبلوم عالي المستوى في اللياقة البدنية، وفي عام 1967 بدأ تكوينا في التخصص الفني في كرة القدم، وعمل مدربا للياقة البدنية في فريق ساو كريستوفاو البرازيلي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة