مونديال 2010: بوفون خارج النهائيات

مونديال 2010: بوفون خارج النهائيات

ذكرت بعض التقارير الصادرة اليوم الأربعاء

أن حارس المنتخب الايطالي جانلويجي بوفون لن يتمكن من مواصلة المشوار مع أبطال العالم في مونديال جنوب إفريقيا 2010 بسبب الإصابة التي يعاني منها في ظهره.

وكان منتخب ايطاليا أعلن أمس بان حارس يوفنتوس سيغيب عن الملاعب لفترة غير محددة، وذلك بعد تعرضه الاثنين لإصابة في ظهره خلال مباراة فريقه ضد الباراغواي (1-1) في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة، لكن التقارير أكدت اليوم انه لن يتمكن من مواصلة المشوار بل ان صحيفة “غازيتا ديللو سبورت” الايطالية كشفت بان مسيرة الحارس العملاق البالغ من العمر 32 عاما أصبحت في خطر لأنه يعاني من مشكلة مزمنة.

وكشف رئيس الطاقم الطبي في “الازوري” انريكو كاستيلاكي ان المشكلة التي يعاني منها بوفون “خطيرة”، مضيفا “في الوقت الحالي من المستحيل ان نحدد متى سيعود”، وذلك رغم النبرة المطمئنة لنائب رئيس الاتحاد الايطالي ديميتريو البرتيني الذي قال “نحن واثقون من ان الحارس سيتعافى بسرعة”.

ومن المرجح ان يحاول أطباء المنتخب ان يمنحوا بوفون حقن كورتيزون في ظهره، لكن من المستبعد ان يصلوا إلى نتيجة لان الحارس يحتاج إلى عملية جراحية لمعالجة الضرر في عصب عموده الفقري.

وأصيب بوفون خلال عملية التسخين  قبل مباراة ايطاليا مع الباراغواي لكنه لعب في الشوط الأول قبل ان يستبدل في بداية الشوط الثاني بفيديريكو ماركيتي.

ولعب بوفون دورا أساسيا في قيادة ايطاليا إلى لقب مونديال ألمانيا 2006 حيث حافظ على نظافة شباكه في 5 مباريات خلال النهائيات ولم يتلق مرماه سوى هدفين، الأول بنيران صديقة سجله عن طريقه الخطأ زميله كريستيانو زاكاردو ضد الولايات المتحدة والثاني من ركلة جزاء سجلها زين الدين زيدان خلال المباراة النهائية ضد فرنسا.

ودخل بوفون إلى جنوب إفريقيا 2010 بعد موسم صعب مع يوفنتوس حيث ابتعد عن الملاعب لفترة طويلة بسبب خضوعه لعملية جراحية، في وقت عانى فريق “السيدة العجوز” الأمرين ومني ب15 هزيمة في الدوري المحلي ما حرمه من الحصول على مركز مؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. لكن “جيجي” رفض الحديث عن انه بدأ شخصيا يفقد بريقه وقواه، وهو قال “إذا سنحت الفرصة لي من اجل إظهار قدراتي فيعني ذلك أني ما زلت أؤمن باني أفضل حارس في العالم”.

وبدأ بوفون مسيرته مع المنتخب الأول في ال19 من عمره عندما حل بدلا من جانلوكا باليوكا المصاب خلال تصفيات مونديال 1998 أمام روسيا ثم فرض نفسه تدريجيا في المنتخب وكان الحارس الأساسي في تصفيات كأس أوروبا 2000 إلا ان الإصابة حرمته من المشاركة في النهائيات التي وصلت فيها بلاده إلى المباراة النهائية قبل ان تخسر أمام فرنسا بالهدف الذهبي.

ولم يغب بوفون عن الأحداث الكبرى مع منتخب بلاده منذ حينها حيث كان أساسيا في مونديال 2002 وكأس أوروبا 2004 ومونديال 2006 وكأس أوروبا 2008 حيث ارتدى شارة القائد بسبب غياب زميله فابيو كانافارو بسبب الإصابة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة