مونديال 2010: خيبة أمل في الجزائر عقب الخسارة أمام سلوفينيا

مونديال 2010: خيبة أمل في الجزائر عقب الخسارة أمام سلوفينيا

خلفت خسارة المنتخب الجزائري أمام نظيره

 السلوفيني صفر-1 اليوم الاحد في بولوكواني ضمن نهائيات كأس العالم لكرة القدم، خيبة أمل كبيرة في الجزائر حيث خلت شوارع العاصمة من الجماهير بمجرد انتهاء المباراة.

وغادر الآلاف من المشجعين الجزائريين المقاهي والأماكن العامة في صمت بعدما اعدوا العدة للاحتفال بالنصر الأول في المونديال الجنوب إفريقي والثالث في التاريخ ليدشنوا العودة إلى العرس العالمي بعد غياب دام 24 عاما وقال عمر (35 عاما) وهو احد المشجعين يقطن في تيزي وزو في القبائل (110 كلم شرق الجزائر العاصمة): “لقد سنحت أمامنا عدة فرص للتسجيل وكان بإمكاننا الفوز بسهولة بنتيجة 2-صفر. لكن اللاعبين لم يجرؤا على ذلك”.

واعتبر بان المدير الفني رابح سعدان “يتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية في هذه الخسارة. لقد لجأ إلى خطة تكتيكية دفاعية أكثر من اللازم” وأغلقت جميع المحلات التجارية أبوابها من اجل متابعة المباراة، كما منحت العديد من الشركات الخاصة عطلة لموظفيها هذا اليوم للسبب ذاته.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة