مونديال 2010: رونالدو “لسنا مرشحين لاحراز اللقب لكن لا يمكن استبعادنا

مونديال 2010: رونالدو “لسنا مرشحين لاحراز اللقب لكن لا يمكن استبعادنا

اعترف نجم منتخب البرتغال وقائده كريستيانو

رونالدو بان فريقه ليس من المرشحين لاحراز كأس العالم المقامة حاليا في جنوب افريقيا، لكنه اشار الى ان لا يمكن استبعاده من المنافسة.

وقال رونالدو في حديث لموقع الاتحاد الدولي على شبكة الانترنت “كما قلت قبل انطلاق كأس العالم، لسنا من بين المنتخبات المرشحة. لكن ذلك لا يعني أن المنتخبات غير المرشحة لا يمكنها الفوز باللقب”.

وكشف “اعتقد أن لدى بعض المنتخبات المشاركة في النهائيات نقاط قوة أكثر من البرتغال، لا يشكل هذا الامر سرا على احد، لكننا سندافع عن حظوظنا حتى آخر رمق. سنقدم أفضل ما نمتلكه في المباريات، لذلك تبقى جميع الاحتمالات واردة، ولا يمكن استبعادنا”.

واضاف “الفارق كبير بين مونديال جنوب افريقيا وكأس العالم في المانيا قبل اربع سنوات، انها المرة الاولى التي تقام فيها كأس العالم في القارة الافريقية، كما انها المرة الاولى التي تنظم فيها كاس العالم في فصل الشتاء. لقد كانت تجربتنا جيدة منذ اليوم الاول، واظن انها ستبقى كذلك حتى مباراتنا الاخيرة في المسابقة”.

وتابع “نشعر جميعا بسعادة عارمة. لم يشارك لاعبون عدة من المنتخب الحالي في كأس العالم قبل اربع سنوات، لذلك فهم متحمسون للغاية. كما اننا واثقون من قدرتنا على اللعب بشكل جيد، وعلى المضي قدما في هذه المسابقة. لدينا لحسن الحظ كل ما هو مطلوب لتحقيق ذلك”.

واعترف رونالدو ان حمل شارة القائد تجعله يشعر بمسؤولية اكبر وقال في هذا الصدد “ما الذي يحتاجه المرء لحمل شارة القائد؟ أعتقد ان اهم شيء هو الا يتغير الواحد منا بعد تحمله هذه المسؤولية، وأن يتمتع بالصراحة. لدينا جميعا شخصيات مختلفة وطباع متباينة. امتلك طبعا خاصا، وليس لاني ساتحمل مسؤولية القائد سيتبدل هذا الطبع أو يتغير”.

وتابع “حمل شارة القائد شرف عظيم لي، وانا فخور جدا بهذا الأمر. يعرفني زملائي حق المعرفة، كما أعرفهم جيدا، وتسير الأمور بيننا على أحسن وجه. نحن مجموعة من الأصدقاء والرفاق، ونشكل أسرة حقيقية. هذه هي الطريقة الوحيدة لتحقيق الانتصارات والتألق”.

وعن غياب زميله السابق في صفوف مانشستر يونايتد عن صفوف المنتخب اثر اصابة في كتفه قال رونالدو “يلعب ناني بشكل جيد، وقد كان في أحسن أحواله، لذلك سنتأثر كثيرا بغيابه. ليس فقط لما يحققه داخل المستطيل، بل لدوره كشخص داخل المجموعة، وطريقته الخاصة في تحفيز المجموعة وتنشيطها. لقد كان عنصرا اساسيا في منتخب البرتغال، بيد أنه تعرض للاصابة لسوء الحظ. نمتلك لاعبين جيدين قادرين على تعويضه، لكن غيابه أمر مؤسف بطبيعة الحال”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة