مونديال 2010: سيماو يؤكد ان باستطاعة البرتغال الفوز على البرازيل ويأمل تجنب اسبانيا

مونديال 2010: سيماو يؤكد ان باستطاعة البرتغال الفوز على البرازيل ويأمل تجنب اسبانيا

اعتبراللاعب سيماو سابروسا

أن باستطاعة منتخب بلاده البرتغال ان يتغلب على نظيره البرازيلي من اجل التأهل عن “مجموعة الموت” إلى الدور الثاني من مونديال جنوب إفريقيا 2010، معترفا بأنه يريد تجنب اسبانيا في الدور المقبل.

وستتقارع البرتغال التي وصلت إلى نصف نهائي النسخة الماضية في ألمانيا قبل أربعة أعوام، مع البرازيل وساحل العاج للحصول على بطاقتي المجموعة السابعة إلى الدور الثاني، في حين تبدو حظوظ كوريا الشمالية ضعيفة في دخول صراع الكبار.

وأكد سيماو ان منتخبه الذي عانى الأمرين في التصفيات واحتاج إلى الملحق لكي يتأهل على حساب البوسنة، متحمس جدا لبدء مشواره: “تملك البرتغال بعض أفضل اللاعبين في أوروبا والكثير من الطموح وفريقا موحدا وقويا جدا”، مضيفا “من المهم دائما ان تبدأ كأس العالم بأفضل طريقة ممكنة، بالفوز. لا نريد ان نواجه البرازيل في المباراة الثالثة ونحن بحاجة إلى الفوز، لكن إذا كنا بحاجة إلى الفوز، فلما لا؟ لقد تغلبنا عليهم في العديد من المناسبات في السابق”.

وسيعود المنتخبان البرازيلي والبرتغالي بالذاكرة إلى عام 1966 في انكلترا عندما تواجها للمرة الوحيدة في المونديال حين أوقعتهما القرعة معا وخرج البرتغاليون فائزين حينها بثلاثة أهداف لشيمويش والأسطورة اوزيبيو (هدفان)، مقابل هدف لريلدو على ملعب “غوديسون بارك” في ليفربول.

وستكون الطريق أمام منتخب البرازيل الساعي إلى اللقب السادس في تاريخه، مفتوحة من اجل الحصول على الدفع المعنوي الذي يحتاجه لإطلاق حملته بقوة لأنه سيفتتح مشواره الاثنين على ملعب “ايليس بارك” في جوهانسبورغ أمام كوريا الشمالية التي ستعود بدورها بالذاكرة إلى المونديال الانكليزي عندما شاركت للمرة الأولى والوحيدة في تاريخها ونجحت في تحقيق المفاجأة والوصول إلى ربع النهائي على حساب ايطاليا (1-صفر) قبل ان تخسر أمام البرتغال بالذات 3-5 في مباراة تقدمت خلالها بثلاثية نظيفة، علما بأنها كانت حينها أول منتخب آسيوي يتخطى الدور الأول في العرس الكروي.

أما البرتغال فستكون بداية مشوارها المونديالي الخامس بعد أعوام 1966 (المركز الثالث) و1986 و2002 (الدور الأول) و2006 (المركز الرابع)، أمام المنتخب العاجي الذي سيفتقد نجمه ديدييه دروغبا بسبب الإصابة وسيكون اللقاء الناري بين البرازيليين والبرتغاليين الملقبين ب”برازيليي أوروبا” في الجولة الأخيرة في 25 جوان على ملعب “موزيس مابهيدا” في دوربن.

من المؤكد ان البرازيل التي تحمل الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب (5) والوحيدة التي لم تغب عن النهائيات حتى الآن، ستكون مرشحة لتصدر المجموعة، فيما ستتصارع البرتغال مع ساحل العاج على البطاقة الثانية.

وسيتجنب متصدر المجموعة مواجهة متوقعة مع اسبانيا بطلة أوروبا في الدور الثاني، وهو ما يسعى إليه سيماو عبر الفوز على البرازيل والتصدر: “ستكون الأمور صعبة إذا تواجهت البرتغال مع اسبانيا في الدور الثاني لأنهم أبطال أوروبا”.

ونفى سيماو الأخبار التي تحدثت عن توتر علاقته بنجم المنتخب وريال مدريد الاسباني كريستيانو رونالدو، مضيفا “أنها كذبة ولا افهمها. بإمكانكم ان تسألوا رونالدو وسيؤكد لكم هذا الأمر”، مشيرا إلى انه ليس متأكدا من انه سيكون من اللاعبين الأساسيين في تشكيلة المدرب كارلوس كيروش.

وأضاف “أنا سعيد لكوني جزءا من اللاعبين ال23. نحن نتحضر لكأس العالم بطريقة جيدة، ونحن نفكر بأنفسنا عوضا عن التفكير بخصومنا. نحن نعمل بجهد كبير أنا في وضع بدني جيد، وجميع اللاعبين في وضع بدني جيد أنا مستعد مئة بالمائة”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة