مونديال 2010: صربيا لتأكيد فوزها على ألمانيا

مونديال 2010: صربيا لتأكيد فوزها على ألمانيا

يدخل المنتخب الصربي الى ملعب “مبومبيلا ستاديوم” في

نيلسبرويت ضمن منافسات المجموعة الرابعة من مونديال جنوب افريقيا 2010، وهو مرشح للقيام بالمطلوب منه امام نظيره الاسترالي، على امل ان تصب نتيجة المباراة الثانية في مصلحته.

وتصب المعطيات الفنية لمصلحة الصربيين لكنهم سيواجهون خصما عنيدا عازما على تقديم كل ما لديه من اجل ان يحافظ على امله في بلوغ الدور الثاني للمرة الثانية على التوالي وفي تاريخه، وقد اظهر هذا الامر امام الغانيين حيث صمد ونجح في الخروج متعادلا رغم لعبه بعشرة لاعبين للمباراة الثانية على التوالي بعد طرد تيم كاهيل امام المانيا وهاري كويل امام غانا للمسه الكرة بيده على خط المرمى.

“لعبنا بروح جماعية عالية، واعتقد اننا كنا الفريق الأفضل حتى بعشرة لاعبين. لقد صنعنا لانفسنا فرصا افضل بالتأكيد”، هذا ما قاله لاعب وسط استراليا بريت ايمرتون بعد التعادل مع غانا، مضيفا “كانت المباراة الأولى مخيبة للآمال من حيث الطريقة التي لعبنا بها، وتعرضنا لقدر هائل من الانتقادات، لذلك كان اللاعبون يشعرون باليأس وبأنهم لن يستطيعوا تقديم أداء جيد بدأنا بداية رائعة ولكننا للأسف فقدنا احد لاعبينا. اعتقد أننا فعلنا كل ما يمكن فعله ضد فريق غاني جيد، واشعر بانه يحق لنا أن نفخر بالطريقة التي لعبنا بها”.

وواصل “ليست هذه النتيجة هي التي كنا نريدها بالطبع، ولكن الأداء تحسن كثيرا وما زالت فرصتنا قائمة. سوف نخوض مباراتنا الأخيرة مفعمين بالثقة ونحن نؤمن بأننا نستطيع الفوز بها. هذه البطولة هي كأس العالم، وهي بطولة كبيرة يتطلع كل لاعب للمشاركة فيها، لذلك كانت تلك البداية السيئة محبطة للغاية…سنواصل المسيرة ورؤوسنا مرفوعة. لم ينته الأمر بعد. ما زلنا واثقين من أننا نستطيع الفوز على صربيا، لذلك نأمل أن تأتي النتائج في صالحنا وان نستطيع التأهل للدور الثاني”.

أما مدرب استراليا الهولندي تيم فيربيك فقال “ما زلنا في السباق لكن الطريق الآن سيكون صعبا. نحتاج للفوز على صربيا وتسجيل ثلاثة أو أربعة أهداف على الأقل تلك هي مهمتنا”وستكون مواجهة غد الأولى بين استراليا وصربيا التي تخوض النهائيات الأول كدولة مستقلة، بعد أن لعبت عام 2006 تحت اسم صربيا ومونتينيغرو.

وقد اعتبر المدرب الصربي رادومير انتيتش بان فوز فريقه على ألمانيا (1-صفر) ليس مجرد انتصار عادي، مضيفا “أنا سعيد جدا، فهذا الفوز ليس مجرد انتصار عادي، ذلك لان له وقعي نفسي هام على أفراد الفريق. لعبنا بايجابية وهكذا سنفعل في مواجهة استراليا التي ستكون منافسا قويا. سمح لنا الفوز بان يكون مصيرنا بين أيدينا وهذا الأهم” وأضاف أريد أن أهنىء فريقي الذي بذل جهودا كبيرة، بالطبع نريد أن نتطور ويتعين علينا أن نقف بأنفسنا أكثر”.

وأوضح “انه انتصار للشعب الذي سيحتفل به على طريقته الخاصة، ذلك لان هذا الفريق يمثل شعبا حيويا ومتعجرفا حتى في بعض الأحيان، نريد أن نهدي هذا الانتصار الى هؤلاء. خضنا المباراة تحت الضغط وبالتالي لاحظنا بعض التردد في التمريرات، وارتكبنا بعض الأخطاء”.

وحذر مدرب اتلتيكو مدريد الاسباني سابقا لاعبيه من التهاون بالاستراليين، خصوصا بعد ان تابع مباراتهم امام غانا، مضيفا “مع تقدم المباراة (استراليا-غانا) كان على استراليا ان تغير طريقة لعبها. بدأوا المباراة باندفاع كبير وتقدموا، لكن بعد طرد هاري كيويل كان عليهم ان يغيروا مقاربتهم للقاء ورغم ذلك كانوا قريبين من الانتصار وقد اظهروا في العديد من المناسبات بانهم فريق منافس. علينا التركيز على طريقة لعبنا خلال تحضيرنا لهذه المباراة”.

اما مدافع تشلسي الانكليزي برانيسلاف ايفانوفيتش فقد حذر ايضا زملاءه بانه لم يفوزوا باي شيء حتى الان رغم التفوق على الالمان، مضيفا “هذا الفوز اعاد لنا الاحترام الذي خسرناه في المباراة الاولى. لكن الامور لم تنته. علينا ان نؤدي جيدا، ان نغلق المساحات، ان نبقى اقوياء في مباراتنا الاخيرة. نحن لم نتأهل، نحن نملك ثلاث نقاط وحسب”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة