مونديال 2010: طرد انيلكا من المنتخب الفرنسي

مونديال 2010: طرد انيلكا من المنتخب الفرنسي

اكد نائب رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل

لوغرايت اليوم السبت طرد مهاجم تشلسي الانكليزي نيكولا انيلكا من المنتخب الفرنسي بعد الاهانات التي وجهها الى المدرب ريمون دومينيك امس الاول الخميس خلال المباراة التي خسرها “الديوك” صفر-2 امام المكسيك.

وقال لوغرايت في تصريح لراديو “ار تي ال”: “اتخذ القرار منذ قليل، انتظر اتصالا مع ايسكاليت (رئيس الاتحاد الفرنسي) ودومينيك لكي ارى اذا كان هناك حاجة لذهابي الى هناك (جنوب افريقيا). في جميع الاحوال، كان من الطبيعي اتخاذ القرار اليوم”، مضيفا “ارى ان ما حصل كان غير عادي على الاطلاق، لان اذا كان هناك شخص حمى انيلكا فهو دومينيك”.

ورأى لوغرايت ان دومينيك لعب دورا اساسيا في وجود انيلكا مع المنتخب خلال العامين الاخيرين، مضيفا “من الممكن ان تحصل هناك بعض الخلافات في وجهات النظر حول الناحية التكتيكية او التمركز في الملعب، لكن يجب ان تتم الامور بطريقة اكثر ودية”.

وكان انيلكا وجه كلمات نابية بحق دومينيك بعد ان طلب منه الاخير ان يتموضع بشكل افضل على ارض الملعب بحسب ما اشارت صحيفة “ليكيب” الفرنسية الرياضية في عددها الصادر اليوم السبت.

وجاء في عنوان عريض لصحيفة “ليكيب”: “اذهب الى الجحيم يا ابن العاهرة”. وبحسب الصحيفة فان المدرب طلب من انيلكا اواخر الشوط الاول، الا يخرج بعيدا من منطقة الجزاء وان يبقى على مشارفها او داخلها، لكن يبدو ان انيلكا اعترض على تعليمات مدربه، فهدد المدرب باستبداله، فما كان من انيلكا الى ان توجه اليه وقال له بالحرف الواحد “اذهب الى الجحيم، يا ابن العاهرة” ورد المدرب “اذا ستخرج”، وبالفعل اشرك دومينيك المهاجم اندري بيار جينياك في مطلع الشوط الثاني بدلا من انيلكا.

وكان انيلكا استبعد من صفوف منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم الثلاث الماضية بسبب مشاكساته وانتقادته المستمرة لمدربيه، وهو يخوض في جنوب افريقيا اول مشاركة له في كأس العالم وهو في الحادية والثلاثين من عمره.

ومنذ وصول المنتخب الفرنسي لم يتصرف انيلكا بطريقة لائقة على ارض الملعب، فعلى الرغم من تعليمات المدرب بان يلعب اكثر في موقع متقدم، فان مهاجم تشلسي الانكليزي كان دائما يخرج بعيدا عن منطقة الجزاء ويقوم بدور صانع الالعاب، ليترك مركز قلب الهجوم شاغرا وعلى الرغم من عدم الانضباط الغريب للاعب محترف، فان دومينيك جدد الثقة به في المباراة ضد المكسيك واشركه اساسيا، حتى وقوع الحادثة التي تحدثت عنها “ليكيب” وتبديله بين الشوطين بعد هذه المشادة الكلامية تلقت الشباك الفرنسية هدفين في الدقيقتين 64 و79، وباتت مهمة الديوك بالغة التعقيد في بلوغ الدور الثاني.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة