مونديال 2010: فان مارفييك: يتساءل من يضحك اليوم

مونديال 2010: فان مارفييك: يتساءل من يضحك اليوم

استهل مدرب المنتخب الهولندي لكرة القدم

بيرت فان مارفييك المؤتمر الصحافي عقب تأهل فريقه إلى الدور نصف النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في جنوب إفريقيا بفوزه على البرازيل 2-1 في ربع النهائي، بسؤال “من يضحك اليوم؟” في رد على “الذين سخروا مني عقب تعييني مدربا للمنتخب”.

وقال فان مارفييك “”عندما تم تعييني من قبل الاتحاد قلت للاعبين: ليدنا مهمة يجب ان ننجزها وهي الفوز. سخر مني البعض، ولكن من يضحك اليوم؟ لقد أظهرنا بأننا نعرف أيضا لعب كرة القدم. هذه هي الرسالة التي حاولت تمريرها قبل عامين: يجب علينا التركيز على المباريات وعدم الغطرسة. جئنا مركزين وينبغي أن نظل كذلك. من السهل قول ذلك، لكن التطبيق صعب، بيد ان اللاعبين فهموا ذلك. لقد خسرنا مباراة واحدة منذ استلامي المنتخب، لقد وضعنا أسسا جيدة”.

وأوضح فان مارفييك “بالطبع أنا سعيد جدا، لكن ما يزال الطريق أمامنا تبقى مباراتان، والمباراة المقبلة مهمة جدا لأننا نريد الوصول إلى النهائي. الجميع يعرف الآن ما يمكن أن نفعله”.

وأكد فان مارفييك بأنه لا يعرف ما إذا كان فوز اليوم هو أعظم انتصارات كرة القدم الهولندية، وقال “أنا لا أعرف، لكني أتذكر في عام 1974 وبقيادة (يوهان) كرويف تغلبنا على البرازيل”.

وفي معرض رده عن سؤال حول ما إذا كان هذا الفوز هو الأغلى في مسيرته كمدرب، قال “في عام 2002 عندما قدت فيينورد إلى الفوز بكأس الاتحاد الأوروبي كان ذلك رائعا أيضا لكن وبطبيعة الحال فهذا احد اغلي انتصاراتي”.

وأوضح فان مارفييك “لم نبدأ المباراة بشكل جيد للغاية. تنظيمنا في الملعب كانت جيدا جدا باستثناء لحظة استقبال شباكنا للهدف. كنا نعرف كيف تلعب البرازيل ولكن من الصعب وقفها لان لاعبيها يتحركون كثيرا ويقصدون الأجنحة، لكننا أظهرنا شجاعة كبيرة ووثقنا في إمكانياتنا”.

وتابع “قلت بالأمس في المؤتمر الصحافي بأنه يتعين علينا ان نثق في اسلوب لعبنا وإلا نتراجع. هؤلاء اللاعبون أذكياء. لو خسرنا اليوم لكان ذلك بسبب الدقائق ال15 الاولى. بعد ذلك عندما سجلنا هدف التعادل أصبحنا الأفضل. حاول المنتخب البرازيلي استفزازنا أكثر من الفوز علينا، لكننا كنا منضبطين. ولكن لو نجحت البرازيل في إدراك التعادل 2-2، لشعرت بالحزن”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة