مونديال 2010: كانافارو أسوأ عرض في تاريخ الازوري

مونديال 2010: كانافارو أسوأ عرض في تاريخ الازوري

اعتبر قائد منتخب ايطاليا فابيو كانافارو

بأن فريقه قدم أسوأ عرض له في تاريخ نهائيات كأس العالم بعد خروجه بخفي حنين من الدور الأول لمونديال جنوب افريقيا 2010 وخاض كانافارو (36 عاما) الذي قاد المنتخب الايطالي إلى اللقب العالمي قبل أربع سنوات أخر مباراة له في صفوف الفريق الوطني في اللقاء الذي خسره أمام سلوفاكيا ذلك لأنه قرر اعتزال اللعب دوليا بعد ان لعب 136 مباراة على مدى 14 عاما.

وتحدث كانافارو المنتقل إلى أهلي دبي الإماراتي عن الخروج المعيب لفريقه بقوله “كانت الأمسية صعبة للغاية، لم يكن احد يتوقع منا أن نخوض كأس العالم بهذه الطريقة وخصوصا ان ننهي دور المجموعات في المركز الأخير كنا نأمل أن نذهب بعيدا”.

وأضاف “بعد المباراة الأولى ضد الباراغواي كنت واثقا لكن عدم نجاحنا في تخطي نيوزيلندا اثر كثيرا على المباراة الأخيرة، كان يتعين علينا أن نهزم سلوفاكيا لكننا سقطنا أمامها 2-3. كنا خائفين في حين كان المنتخب السلوفاكي هادئا”.

واعتبر بان ما قدمه المنتتخب الايطالي “هو أسوأ عرض في تاريخه، حتى انه أسوأ من خروجنا أمام كوريا الجنوبية عام 2002، أنها صفحة سوداء”.

وسئل عن الأخطاء التي ارتكبها المدرب مارتشيلو ليبي فرد كانافارو “بالأمس اظهر رقيه عندما دافع عن اللاعبين. لا يتحمل مسؤولية ما حصل نحن نتقاسم هذه المسؤولية جميعا. لكن من المبكر تحليل ما حصل”.

ودافع عن عدم اختيار ليبي لانطونيو كاسانو وماريو بالوتيلي بقوله “تتحدثون دائما عن كاسانو وبالوتيلي لكن مع كاسانو خضنا نهائيات كأس أوروبا مرتين ولم نفز بها أما بالوتيلي فهو لاعب جيد لكن ما يزال عليه ان يبرهن الكثير. لم يعد هناك ظاهرة مثل توتي أو دل بييرو”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة