مونديال 2010: لاعبو الجزائر لا يزالون متمكسين بالتأهل الى الدور الثاني

مونديال 2010: لاعبو الجزائر لا يزالون متمكسين بالتأهل الى الدور الثاني

أكد لاعبو المنتخب الجزائري لكرة القدم أنهم لا يزالون

متمسكين بالتأهل الى الدور الثاني لنهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب افريقيا على الرغم من الخسارة امام سلوفينيا  0 -1 كما دافع اللاعبون عن حارس المرمى وفاق سطيف فوزي الشاوشي ومهاجم سيينا الايطالي عبد القادر غزال بعد ارتكابهما خطأين فادحين، الاول تسبب في هدف الفوز الذي سجله المنتخب السلوفيني، والثاني نال بطاقة حمراء بعد 15 دقيقة من نزوله مكان المهاجم رفيق جبور.

وقال لاعب وسط فولفسبورغ الالماني كريم زياني “لا يجب أن نتهم الشاوشي وغزال بأنهما السبب في هزيمتنا، فكل لاعب معرض لارتكاب الخطأ ولا يسعه أن يفعل شيئا أمام موقف كهذا”، مضيفا “نتيجة المباراة تحددت عبر بعض الجزئيات، لقد لعبنا أحسن من سلوفينيا، بالرغم من أننا لازلنا نعاني من الناحية الهجومية، ورغم أن فرصنا تقلصت في المرور الى الدور الثاني الا أننا لم ولن نييأس، رغم أن المنافس القادم اسمه انكلترا”.

وشاطر لاعب وسط سوشو رياض بودبوز زميله الرأي حيث قال “خسرنا بطريقة ساذجة، ولا نستحق ذلك كوننا لعبنا أحسن من سلوفينيا، وخلقنا فرصا أكثر منهم خاصة في الشوط الثاني. من المؤسف جدا أن الخسارة جاءت عن طريق خطأ، وهذا وضعنا في وضع حرج جدا لأننا مطالبون بالفوز أو التعادل على الأقل في المباراة المقبلة”.

وأضاف بودبوز الذي لم يشارك في المباراة: “لا يجب أن نحمل الشاوشي وغزال مسؤولية الهزيمة، فهذا الأمر يعنينا جميعا نحن كلاعبين”.

وبدوره اكد يزيد منصوري، القائد السابق للمنتخب الجزائري والذي استبعده المدير الفني رابح سعدان من التشكيلة الاساسية لابتعاده عن مستواه، أن الخسارة جاءت بطريقة ساذجة جدا، وقال “لا زلنا سذجا، لعبنا أمام منافس أكثر خبرة منا، يجب أن نعمل أكثر كي نتفادى مثل هذه الهزائم” ورفض منصوري حصر أسباب الهزيمة في الأخطاء التي وقع فيها كل من الحارس الشاوشي والمهاجم غزال، لكنه أكد أن حظوظ المنتخب الجزائري لا تزال قائمة في التأهل الى الدور الثاني من المنافسة العالمية الشهيرة.

وبالرغم من وقع الهزيمة، الا أن لاعبي المنتخب الجزائري لم يتأثروا كثيرا من الناحية النفسية، وحافظوا على هدوئهم وتحدثوا مع للصحافيين بشكل عادي.

وفيما رفض شاوشي الادلاء بأي تصريحات بسبب حالته المعنوية المتدهورة، فان غزال اكتفى بتصريح مقتضب قال فيه “أنا محبط جدا، ومتأسف على ما حدث في المباراة”.

وكان غزال دخل اللقاء احتياطيا، وتلقى انذارا اول بعد دقيقة واحدة من دخوله مكان مهاجم ايك اثينا رفيق جبور، قبل أن يتلقى الانذار الثاني اثر لمسه الكرة متعمدا ليطرد من الملعب وسط سخط كبير من طرف الجماهير الجزائرية، فيما خدعت “جابولاني” الكرة الرسمية للمونديال الحارس الشاوشي اثر تسديدة لقائد سلوفينيا روبرت كورين رغم أنها كانت سهلة نسبيا بيد ان ارتدادها على الأرض اربك حساباته حيث فضل التقاطها بدلا من ابعادها الى ركنية.

وتخوض الجزائر مباراتها الثانية يوم الجمعة المقبل في كايب تاون امام انكلترا التي سقطت في فخ التعادل امام الولايات المتحدة 1-1 بسبب خطأ فادح ومماثل لحارس مرماها ووست هام روبرت غرين أما المباراة الثالثة الاخيرة للمنتخب الجزائري فستكون في 23 جوان الحالي في بريتوريا امام الولايات المتحدة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة