مونديال 2010: ناصر الخليفي لم يصب احد باذى جراء حادث الطائرة

مونديال 2010: ناصر الخليفي لم يصب احد باذى جراء حادث الطائرة

اكد ناصر الخليفي المدير العام لقناة الجزيرة الرياضية بان

احدا من طاقم الجزيرة الذين كانوا على متن الطائرة التي قامت بهبوط اضطراري بالقرب من جوهانسبورغ لم يصب باذى وقال الخليفي في تصريح لوكالة “فرانس برس” “الحمدالله لم يصب احد باذى، وتم اجلاء الركاب بهدوء”واضاف “كان الطاقم متوجها الى بولوكواني للتعليق على مباراة الجزائر وسلوفينيا، لكنه اضطر الى القيام بعمله من استوديوهات جوهانسبورغ” وكشف الخليفي أن  الطيار قام بعمل رائع وقد اكد لنا بان هدوء اعصاب الركاب ساعده على القيام بواجبه على افضل ما يرام”.

الجدير بالذكر أن عدد ركاب الطائرة الخاصة كان 15 صحافيا جميعهم من قناة الجزيرة الرياضية بينهم مدير مكتب القناة في مدريد الجزائري الاخضر بريش، والنجم التونسي السابق والمحلل الفني الحالي طارق ذياب.

وكان متحدث باسم مطار جوهانسبورغ اعلن بان طائرة كانت تقل مجموعة من الصحافيين بينهم 14 من قناة الجزيرة الرياضية القطرية قامت بهبوط اضطراري بالقرب من جوهانسبورغ اليوم الاحد من دون ان يصاب اي منهم باذى.

وتطايرت اجزاء من بطن الطائرة وهي تحط في مطار لانسيريا شرق غرب جوهانسبورغ بعد مواجهتها مشاكل في اطارتها كما اعلن مدير العمليات مارك كريستوف.

وقال كريستوف لوكالة “فرانس برس”: “بعد عملية الاقلاع تبين بان الاطارات لا تعمل بشكل طبيعي، واستمر الطيار في التحليق في الاجواء نحو ساعة محاولا ايجاد حل للمشكلة متبعا الاجراءات الروتينية من دون ان ينجح في ذلك، فقرر ان يحط بالطائرة من دون الاعتماد على الاطارات”.

وكانت الطائرة متجهة الى مدينة بولوكواني حيث تقام حاليا مباراة الجزائر ممثل العرب الوحيد ضد سلوفينيا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة