مونديال 2010: هدف لامبارد غير المحتسب يطلق مجددا الجدل حول ضرورة استخدام التكنولوجيا

مونديال 2010: هدف لامبارد غير المحتسب يطلق مجددا الجدل حول ضرورة استخدام التكنولوجيا

انطلق الجدل مجددا حول ضرورة ان تلحق كرة القدم بركب

 

الرياضات الأخرى واستخدام التكنولوجيا بعدما تغاضى الحكم عن هدف صحيح سجله فرانك لامبارد خلال مباراة منتخب بلاده انكلترا مع نظيره الألماني (1-4) اليوم الأحد في الدور الثاني من مونديال 2010.

وكان لامبارد سجلا هدفا صحيحا عندما كانت النتيجة 2-1 لألمانيا بعدما تجاوزت الكرة خط المرمى بشكل واضح لكن الحكم الاوروغويانية خورخي لاريوندا ومساعده لم يحتسبا الهدف رغم وجودهما في موقع مناسب تماما لمعرفة إذا كانت الكرة تجاوزت الخط، وهو ما حصل فعلا بحوالي نصف متر عندما كان الانكليز في قمة اندفاعهم من اجل العودة إلى أجواء اللقاء الذي تخلفوا خلاله صفر-2.

وسيرفع هذا الخطأ التحكيمي من حدة الجدل حول ضرورة لجوء الاتحاد الدولي “فيفا” إلى الفيديو أو أي تكنولوجيا أخرى من اجل تجنب أخطاء مماثلة، وذلك أسوة برياضات أخرى مثل الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلة أو الركبي وكرة المضرب.

وأعادت هذه الحادثة إلى الأذهان ما حصل خلال تصفيات المونديال الحالي عندما لمس الفرنسي تييري هنري الكرة بيده خلال الملحق الأوروبي أمام ايرلندا قبل ان يمررها إلى زميله غالاس الذي سجل هدف التعادل بعد التمديد والذي سمح لبلاده في التأهل على حساب الايرلنديين.

ويرفض الاتحاد الدولي لكرة القدم بشخص رئيسه السويسري جوزف بلاتر استخدام التكنولوجيا في الرياضة الشعبية الأولى في العالم لأنه سيتوقف اللعب حينها من اجل تحديد إذا كان هناك خطأ ما أو هدف لم يحتسب، ما سيؤثر على “العامل الإنساني” في اللعبة.

وفي السادس من مارس الماضي، اعتقد الجميع ان كرة القدم توصلت إلى خطوة ثورية عندما قررت اللجنة المخولة وضع قوانين اللعبة ان تبحث ولأول مرة مسألة تقديم مساعدة تكنولوجية لحكم المباراة، لكنها رفضت في نهاية المطاف خلال اجتماع لها في مقر الاتحاد الدولي في زيوريخ اللجوء إلى الفيديو أو الكرة الذكية.

وأكد بلاتر رفضه أيضا إلى ان يحذو حذو الاتحاد الأوروبي برفع عدد الحكام المساعدين في مباريات كأس العالم، كما يعتبر رئيس الاتحاد الدولي بان اللجوء إلى الفيديو ليس الحل المثالي لمساعدة الحكام، وهو قال بالحرف الواحد “لا اعتقد بان وقف المباراة للحكم بواسطة الفيديو على حادثة تثير الجدل أمر مثالي”.

ولم يتردد رئيس الاتحاد الأوروبي ميشال بلاتيني في ديسمبر الماضي في القول بان نظام التحكيم المتبع حاليا “مات” وهذا ما شجعه على اعتماد خمسة حكام في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد ان طبق هذا الأمر في مسابقة “أوروبا ليغ” الموسم الماضي، كما سيعتمد خمسة حكام في كأس أوروبا 2012 ومن ضمنها التصفيات المؤهلة إلى البطولة القارية وكشف أمين عام الاتحاد الدولي جيروم فالك أمس السبت بان الفيفا يفكر بإمكانية استخدام خمسة حكام (اثنان خلف المرمى)، لكنه لن يبحث مسألة اللجوء إلى الفيديووتعتبر رياضة الركبي سباقة في استخدام الفيديو من اجل مراجعة بعض الأحداث التي تثير شك الحكم وذلك منذ 2001، كما تستخدم تكنولوجيا عين الصقر في كرة المضرب حيث يتحدى اللاعبون قرار الحكم في حال شعروا بان القرار لم يكن صحيحا برأيهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة