ميهوبي في عين الإعصار ومشري ضحية مؤامرة

ميهوبي في عين الإعصار ومشري ضحية مؤامرة

رغم عودة المدرب محمد ميهوبي للعارضة الفنية لرائد القبة إلا أنه مهدد بالاقالة في أي وقت بعد الضغوطات التي مارسها الأنصار على الإدارة جراء المردود المتواضع الذي قدمه الفريق في الجولات الثلاثة الاولى وهو ما جعل الادارة تستنجد بالمدرب السابق للفريق شعيب الذي انضم الى العارضة الفنية .وحسب ماعلمناه من مصادر حسنة الاطلاع فان رئيس الفرع كمال اوغليس هو من فرض شعيب على ميهوبي ولم يكن هذا الرجل من اقتراح ميهوبي وحسب ذات المصادر فان المكتب المسير للرائد قد حضر خليفة ميهوبي في حال تلقيه هزيمة جديدة ضد الشلف أوتعثره في ميدانه في الجولة التي يستقبل فيها رفقاء يحي شريف دون جمهوره.وما حدث مع اللاعب بسعيد في مباراة اهلي البرج جعل المدرب ميهوبي يفقد ثقة الانصار وقطع الشك باليقين ان رئيس الفرع كمال اوغليس هو الذي يحدد له التشكيلة الأساسية ويحدث التغييرات حيث تردد ميهوبي اكثر من ربع ساعة في اللاعب الذي يستبدله ببسعيد الأمر الذي دفع باللاعب إلى الجلوس في كرسي الاحتياط متذمرا من موقف مدربه .ويبدو أن الصراعات الداخلية في بيت القبة لن تعرف النهاية حيث طفا هذه الايام إلى السطح وحسب ما أفادنا به مصدر لايرقى للشك فان الأمين العام للفريق مشري سفيان كان ضحية مؤامرة دبرت له من بعض الأعضاء الفاعلة في الإدارة التي سعت من اجل تحويل إطعام اللاعبين من المطعم الكائن في الملعب الى إحدى المطاعم في حي القبة علما ان مشري هو الذي كان متكفلا بإطعام اللاعبين منذ بداية الموسم ولكن احد المسيرين أراد الضغط عليه ودفعه الى انفاق تكاليف الإطعام في مطعم احدى الخواص وهذا قصد تعجيزه ودفعه الى الانسحاب علما ان تكاليف الإطعام سنويا تكلفه تقريبا حوالي 100 مليون سنتيم وهو المبلغ الذي اشترطته الادارة على كل مسير في النادي .وحسب ذات المصدر فان المطعم الجديد الذي اصبح اللاعبون يتناول فيه الوجبات هو ملك لصديق المدرب شعيب الامر الذي اثر عدة تساؤلات وسط الانصار حول هذا التغيير في الاطعام خاصة وان اللاعبين كانوا مرتاحين لظروف الاطعام في الملعب .   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة