ميهوبي ولعروم.. الخاسر بينهما سيرحل

  • بعد أربع سنوات من الغياب، يتجدد الموعد بين رائد القبة وشباب بلوزداد في مباراة لا تقبل القسمة على إثنين، بالنظر لحساسية موقف كل فريق. فالرائد القابع في المرتبة الأخيرة برصيد نقطة واحدة لا يملك خيارا آخر غير الفوز حتى يؤكد بأنه قادر على مسايرة وتيرة القسم الأول الذي أدمج فيه مؤخرا فقط، الرائد الذي سيسجل عودة الحارس غالم الذي كان قد أمضى للبليدة يوجد في وضعية نفسية أفضل، خاصة بعد الأداء الجيد الذي قدمه رفقاء عمران أمام جمعية الشلف بالرغم من الخسارة مقارنة بما هو الشأن عند الشباب الذي لا يوجد في أحسن أحواله، بسبب توالي النتائج السلبية في الفترة الأخيرة والذي سيدخل منقوصا من خدمات أفضل لاعبيه الإيفواري ألاكس المعاقب وبوسحابة المصاب، فيما سيسجل عودة المدافع بودماغ الذي استنفذ العقوبة لتعويض هريدة الذي سيعود إلى الإحتياط، المدرب لعروم الذي أعاد استدعاء المهاجم باي وقد يلجأ لإقحام عواد كأساسي أمام القبة وغربي كمهاجم ثان إلى جانب برڤيڤة والذي تنتظره بالمناسبة مباراة خاصة مع بن دحمان وطاليس اللذين سيواجهان فريقهم السابق. ليبقى المؤكد في كل هذا أن مصير مدربي الفريقين ميهوبي ولعروم سيكون مرتبطا بنتيجة هذه المباراة، ومن المرجح جدا أن تكون هي الأخيرة بالنسبة للخاسر بينهما.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة