نائلة بن رحال : عدت إلى ''النهار'' لأحقق ذاتي

نائلة بن رحال : عدت إلى ''النهار'' لأحقق ذاتي

التحقت أمس الصحفية

المقتدرة نائلة بن رحال بالطاقم الصحفي لجريدة ”النهار” من جديد بعدما خاضت تجربة في مؤسسة إعلامية أخرى، دامت عدة أشهر. لأن الطائر الحر ومهما غاب عن دياره لابد له من أن يرجع يوما، وقد فضلت العودة إلى أسرة النهار” التي كانت من الفريق المؤسس لها في الفاتح نوفمبر 2007.

بدأت نائلة الممارسة الإعلامية عام 1995، اشتغلت في عدة صحف أبرزها صحيفة ”اليوم” التي تخصصت فيها في الملف الأمني و كانت آخر محطة في مشوارها المهني جريدة ”الشروق اليومي”.

وتعد الزميلة نائلة إحدى الصحفيات التي استطاعت أن تصنع اسما إعلاميا لامعا على الساحة الوطنية والدولية في فترة وجيزة،وكانت قضية العقيد معمر القذافي أول قضية صحفية محل دعوى قضائية من رئيس دولة على خلفية تحقيقات نشرتها حول أطماع توسعية على الحدود وتمت إدانتها بـ 6 أشهر حبسا نافذا مع غرامة مالية، كما صنفت مع الصحفي أنيس رحماني المدير مسؤول النشر بجريدة ”النهار” ضمن 50 شخصية الأكثر تأثيرا في المجتمع الجزائري حسب سبر آراء قامت به المجلة الفرنسية أفريك. هذا وقد عينت الزميلة نائلة في منصب نائبة رئيسة التحرير مكلفة بقسم الروبرتاجات التحقيقات الكبرى.

وعن عودتها قالت الزميلة نائلة: ”أتمنى أن يكون التحاقي بجريدة ”النهار” تعزيزا لصفوفها لتتبوأ مكانة في الإعلام الراقي، وقد اندمجت مجددا في ”النهار” وأنا كل ثقة في ترقية معارفي و مؤهلاتي خاصة وأني عملت مع أنيس رحماني في ”الشروق اليومي”، وهي الفترة التي اعترف أنها كانت أهم محطة في مشواري المهني، وقدمت إلى ”النهار” على أمل أن أحقق ذاتي، لكن الرهان أن أكون عنصرا فعالا في شبكة دعم وإسناد ”النهار”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة