نادٍ هاوٍ يشتكي الاتحاد الجزائري إلى المحكمة الدولية في سويسرا‪

نادٍ هاوٍ يشتكي الاتحاد الجزائري إلى المحكمة الدولية في سويسرا‪

الفاف” في ورطة بعد تطبيقها قاعدة ‫”المعامل النقطي‫” بدل المادة ٦٩

تقدم ‫”الملعب الإفريقي السطايفي‫” المعروف اختصارا بـ‫”الصاص‫”، الناشط الموسم الماضي في بطولة ما بين الجهات، مجموعة شرق، بشكوى إلى لجنة المحكمة الرياضية الدولية في ‫”لوزان‫” السويسرية، يشتكي عدم تطبيق الإتحاد الجزائري للقوانين، مما كلفه عدم تحقيق الصعود إلى القسم الثالث‪

وتعود أطوار هذه القضية، إلى تغيير الاتحاد الجزائري لكرة القدم في نمط المنافسة على مستوى جميع البطولات، تزامنا مع توقيف جميع النشاطات الكروية مع بداية استفحال وباء “كورونا” في الجزائر شهر مارس الماضي، ليعلن صعود 8 أندية عن كل مجموعة من المجموعات الأربع لبطولة ما بين الجهات، مع اختيار 3 أحسن فرق دخلت في المرتبة التاسعة من أصل أربعة، ويعدّ صاحب الشكوى، أحد الأندية التي لم يعلن عن صعودها‪، ويرجع السبب في ذلك، إلى تعطيل “الفاف” العمل بالقانون واعتمادها على الاجتهاد طبقا للمادة 82 من القوانين العامة، والتي تخول للمكتب الفيدرالي سلطة اتخاذ أي قرار في ظروف استثنائية قاهرة، مما جعلها تعتمد فقط نتائج مرحلة الذهاب، وهو ما قابلته الأندية الهاوية بجملة من التحفظات، مطالبة بتوسيع دائرة الاستفادة من نظام الصعود، رغم أن ذات الهيئة في بداية شهر أوت الماضي، بعثت إرسالية إلى جميع الرابطات (باستثناء الرابطة المحترفة)، تؤكد فيها على أنه لا يمكن تطبيق قاعدة ‫”المعامل النقطي‫” إلا بعد تطبيق المادة 69 بفقراتها الثلاث، وفي الفقرة الثانية منها، نص صريح يمنح صاحب المرتبة التاسعة الحق في الصعود‪.

مجموعة الشرق التي يلعب لها نادي ‫”ملعب سطيف‫”، كانت تنقصه جولة و”الفاف” قررت في هذه الحالة تطبيق نظام “المعامل النقطي‫”، مما منح الأفضلية لفريق ‫”اتحاد الحجار‫” بمعدل 1.48 نقطة في كل مباراة، بعد حصوله على 37 نقطة في 25 جولة، ليتفوق بذلك على ‫”الملعب السطايفي‫”، الذي كان معامله 1.46 نقطة، وطعن ‫”الملعب الإفريقي السطايفي‫” في القرار لدى لجنة المنازعات التابعة للاتحاد الجزائري لكرة القدم، يدعوها إلى تطبيق نص المادة 69 وإعلان صعوده إلى الدرجة الثالثة هواة، لكن شكواه قوبلت بالرفض، ليطعن لدى المحكمة الرياضية الجزائرية التي أيّدت الحكم الأول‪.

وقرر ‫”الملعب السطايفي‫” بذلك اللجوء إلى المحكمة الرياضية الدولية للطعن مجددا في الأحكام الصادرة محليا، اعتمادا على المادة 69 من قوانين تسيير بطولة كرة القدم للأقسام الهاوية، والتي تنص على ما يلي:”في حالة توقف البطولة لأسباب استثنائية وفي حالة وجود فارق في عدد المباريات بين الفرق المعنية بلعب ورقة البطولة أو الصعود، يتم اعتماد ترتيب حسب تساوي عدد المواجهات لكل الأندية، وحذف نقاط للفرق التي لعبت مقابلات متقدمة، على أن يكون حذف النقاط مع صاحب مؤخرة الترتيب”.‪

وقال حسان محماح، نائب رئيس ‫”الملعب الإفريقي السطايفي‫”، في اتصال هاتفي بـ”النهار” بخصوص هذه القضية:”قررنا اللجوء إلى المحكمة الدولية بلوزان، لأننا شعرنا بالظلم في الجزائر على يد الهيئات الرياضية المحلية، التي رفضت تطبيق القانون رغم وضوحه”، وتابع قائلا:”ذهابنا إلى تاس لوزان ليس انتقاما، إنما استردادا للحقوق لا أكثر، وأؤكد أننا سنلعب الموسم المقبل في القسم الثالث وهذا بنسبة 99 ٪”، أما بخصوص مصاريف القضية ومن سيتكفل بها، فأجاب:”نعلم جيدا أنها قضية مكلفة، ولكن لن نتراجع عنها، فالنسبة لنا هي قضية حق ولو يقتضي الأمر ننتزع من لحمنا ونسدد مصاريفها، فالمهم أن نسترد حقوقنا”‪.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=925740

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة