ناشدوا وزير النقل محمد مغلاوي التدخل السريع 300 ألف ناقل خاص لتشغيل الشباب ينتظرون “تجديد عقودهم ” و الناقلون القدامى يحملونهم مسؤولية الفوضى التي تشهدها محطات الحافلات 300 ألف ناقل خاص لتشغيل

ناشدوا وزير النقل محمد مغلاوي التدخل السريع 300 ألف ناقل خاص لتشغيل الشباب ينتظرون “تجديد عقودهم ” و الناقلون القدامى يحملونهم مسؤولية الفوضى التي تشهدها محطات الحافلات 300 ألف ناقل خاص لتشغيل

الشباب ينتظرون “تجديد عقودهم” والناقلون القدامى يحملونهم مسؤولية الفوضى التي تشهدها محطات الحافلات
استفاد أزيد من 300 ألف ناقل خاص استفادوا من عقود ما قبل التشغيل من الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب يناشدون اليوم وزير النقل، محمد مغلاوي، أن يجد لهم حلولا نهائية لمشكل تجديد العقود التي لم تسو لحد الساعة بعد مرور عدة شهور. راودتنا فكرة إنجاز هذا الروبورتاج عن “الناقلين الخواص” الذين استفادوا من عقود ما قبل التشغيل مباشرة بعدما وصلتنا معلومات تؤكد أن أزيد من 300 ألف ناقل خاص يواجهون اليوم مشكل تجديد العقود، بالرغم من أن الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب “أنساج” قامت بدراسة مؤخرا حول استبدال الضمانات التي تفرضها البنوك على الشباب عن طريق وضع صيغ وإجراءات من شأنها السماح لصندوق الضمان التابع لها بالتكفل بالتأمين الكامل، مع ضمان القروض الممنوحة لهذه الفئة التي حققت نجاحات في الميدان في مجال استحداث مشاريع النشاطات بهدف ضمان “مرونة لتمويل البنوك”.
 ولدى تقربنا من بعض الناقلين الخواص الحائزين على قروض في إطار “أنساج” بمحطة 2 ماي بالعاصمة، أكدوا لـ”النهار” أنهم ظلوا لعدة سنوات من دون شغل، وبعدما فتحت لهم الدولة المجال واسعا للتوظيف من خلال إنشاء الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب، بحيث واجهتهم في البداية “مشكلة القروض” الممنوحة من قبل البنوك بحيث تلقوا صعوبات كبيرة في الحصول عليها نظرا لنقص الضمانات و بعدما حل المشكل مع مرور الوقت… ها هو مشكل آخر يواجهنا – يضيف – الشاب بشير و المتعلق “بتجديد العقود”، في الوقت الذي أشار إلى أن العديد من زملائه الناقلين الخواص استطاعوا في ظرف جد قصير تحقيق نجاحات في الميدان وسيكون باستطاعتهم تسديد “القروض المترتبة” عليهم في الآجال القريبة، موضحا أن هؤلاء الناقلين قدموا خدمات جيدة حتى في أصعب الظروف للمجتمع، خاصة بعدما أصبح “النقل” متوفرا في ساعات متأخرة من الليل وطوال أيام الأسبوع، حتى أيام العطل و”هذا حسب شهادة زبائننا”. الناقلون الخواص القدامى: “ناقلو تشغيل الشباب أحدثوا الفوضى بالمحطات” واغتنمنا فرصة تواجدنا بمحطة 2 ماي بالعاصمة التي تضم أزيد من 400 حافلة، لنتحدث إلى الناقلين الخواص القدامى الذين أوضحوا لنا أن عدد الناقلين الخواص الذين تحصلوا على عقود التشغيل في تزايد مستمر، بحيث أن عددهم أصبح يفوق بكثير عدد الناقلين القدامى على المستوى الوطني… مقابل ذلك قال الحاج شارف الذي يعمل بقطاع نقل المسافرين منذ 15 سنة إنه استلم مؤخرا الترخيص للعمل بمحطة 2 ماي على الخط الرابط بين الكاليتوس والجزائر وقد تحصل على عقد لمدة ثلاث سنوات، مشيرا إلى أن هؤلاء الناقلين هم المتسببون الأوائل في الفوضى التي تعرفها مختلف محطات النقل على المستوى الوطني بالقول: “بعدما كانت الأمور تسير على أحسن ما يرام، وكل ناقل يحسن أداء واجباته، أصبح اليوم مجال نقل المسافرين يعرف فوضى عارمة حين أصبح هؤلاء يركضون وراء الربح السريع وبعبارة أدق “طاڤ على من طاڤ”.
المواطنون: هؤلاء الناقلون الجدد لن يدفعوا القروض للبنوك وصرح بعض المواطنين الذين التقتهم “النهار”، أمس، أن أغلب الناقلين الخواص الذين حصلوا على قروض في إطار عقود ما قبل التشغيل لن يقوموا مستقبلا بتسديد القروض المترتبة عليهم والتي استفادوا منها لأجل إنجاز مشاريع تعود عليهم وعلى المجتمع بالفائدة، مؤكدين أنهم لحد الساعة لم يسمعوا عن ناقل خاص استفاد من قرض وسدده.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة