إعــــلانات

ناشيونال جيوغرافيك تغازل الجزائر

ناشيونال جيوغرافيك تغازل الجزائر

كشف تقرير ناشيونال جيوغرافيك فرنسا، أن الجزائر ستكون الوجهة السياحية بامتياز في إفريقيا.

وقالت إن الإمكانات السياحية التي تتمتع بها الجزائر لا تحسد عليها، واصفة إياها بالعملاق السياحي الخفي.

وجاء في تقرير ناشيونال جيوغرافيك فرنسا “الجزائر تواصل سحر كل من تطأ قدمه. لا يمكننا أن ننكر أن هذا البلد لديه مجموعة من المناظر الطبيعية الرائعة والمذهلة. في جنوب البلاد ، نجد مساحات شاسعة من الصحراء الساحرة”.

وأضاف “في الشمال، هناك مكان آخر رائع ومذهل. نظرا للعديد من المواقع الأثرية التي تعتبر من أفضل المواقع المحفوظة في شمال إفريقيا. وهي البؤر الرومانية في جميلة وتيمقاد”.

وقالت إن الجزائر مليئة بالأماكن الساحرة مما يسمح لها بالارتقاء إلى مرتبة أجمل الوجهات الأفريقية.

علاوة على ذلك، وفقًا لناشيونال جيوغرافيك فرنسا، فإن الآثار الرومانية ومساحات الكثبان الرملية في الصحراء والحقار والطاسيلي ناجر تظل إمكانات غير مستغلة.

نتيجة لذلك، أصبحت الجزائر عملاقًا سياحيًا، مخفيًا على مرأى من الجميع. بالقول إن الجزائر تمتلك كل المقومات ، يبقى فقط الانفتاح على المزيد من السائحين.

وقال اندرو فيراند الباحث في American Think Tank Atlantic Council  “إن صعوبة الحصول على تأشيرة الدخول إلى الجزائر تعيق اكتشاف هذا البلد المثير الخلاب”.

طالع أيضا:

الإعلام الإسباني يغازل الجزائر

وصف الإعلام الإسباني، في إحدى مقالاته الصادرة  اليوم الثلاثاء، الجزائر بـ”الجوهرة”. متغزلا بجمال المدن القديمة المحصنة والآثار الرومانية ورمال الصحراء.

وقال أندرو فاران ، رئيس شمال إفريقيا في المجلس الأطلسي ، وهو مركز أبحاث للشؤون الخارجية. “الجزائر هي واحدة من أصعب الأماكن في العالم للزيارة. من بين ما يقرب من مليوني سائح رسمي يصلون كل عام. فإن الغالبية هم من المغتربين الجزائريين العائدين إلى ديارهم لزيارة عائلاتهم. وهناك عدد قليل فقط من الزوار الأجانب”.

وقال ذات الموقع الإعلامي إن الجزائر بلا شك تعد واحدة من أكثر الوجهات التي يمكن الوصول إليها. برحلات قصيرة المدى من أوروبا القارية. بالإضافة إلى ذلك، تعتبر الجزائر دولة آمنة ومستقرة.

عجائب مخفية..

وأشار ذات الموقع أن الجزائر بلد مليء بالمفاجآت. ابتداءً من شريط الأرض الخصبة الذي يعانق ساحل البحر الأبيض المتوسط. حيث توجد مدن تاريخية مثل قسنطينة ووهران والعاصمة الجزائر. ناهيك عن الآثار الرومانية القديمة مثل جميلة وتيمقاد، وهي من بين أفضل الوجهات الأثرية المحفوظة في شمال إفريقيا. إلى الجنوب ، داخل الصحراء، أين تتصادم بحار الكثبان الرملية مع كتل الحجر الرملي في الهقار وطاسيلي نيجر.

كما تحدث ذات الموقع عن جمال ولاية غرداية ومعمارها الأصيل. وبساتين النخيل التي كانت ثمارها العمود الفقري للاقتصاد المحلي.

تقول كاتلين جارفيس، مستشارة الاستثمار الأمريكية عن زيارتها إلى الجزائر “يمكنك أن تقول أن الكثير من الناس في الجزائر. على استعداد لمشاركة بلدهم مع العالم. “لقد نتج عن كل تفاعل أجريناه تقريبًا دعوة لزيارة القرى أو مشاركة وجبة في منازلهم”.

رابط دائم : https://nhar.tv/UeB93
إعــــلانات
إعــــلانات