نبيهة كراولي في حوار لـ “النهار”:الراي يستهويني، وخالد مثلي في العالمية، لكن همي هو بناء المغرب العربي ثقافيا

نبيهة كراولي في حوار لـ “النهار”:الراي يستهويني، وخالد مثلي في العالمية، لكن همي هو بناء المغرب العربي ثقافيا

هناك محاولات كثيرة للتعاون الفني المغاربي.. لكن عراقيل خفية سياسية أجهضتها

تتميز الفنانة التونسية “نبيهة كراولي” بالصوت الرخيم والروح الرومنسية والقادرة على أداء عديد الأغاني المستلهمة من الموروث الموسيقي التقليدي المميز لجهة قفصة، مسقط رأسها، وكذلك بقية أنحاء تونس، وتتمتع نبيهة بثقافة موسيقية وسمعية جيدة ومن مخزون موسيقي تونسي بدوي وحضري، إضافة إلى امتلاكها جرسا صوتي يتلاءم مع أساليب الألحان التونسية العتيقة، وهي تنحدر من مدينة قفصة جنوب غربي تونس، سعت جديا للتعريف بالهوية الفنية التونسية، ومن أمانيها تحقيق انتشار عربي أوسع بالجمع في أدائها بين اللون التونسي والمدرسة الشرقية، سواء على صعيد اللحن أوالكلمات، شاركت في السهرة التاسعة من مهرجان جمبيلة، وعلى هامش السهرة كان لنا معها هذا الحوار.   
 
* شاركت في العديد من المهرجانات، هل يمكن أن تعطينا مقاربة عن هذه المهرجانات ومهرجان جميلة؟

– ما يميز مهرجان جميلة المكان الجميل، وإقبال الجمهور، لم أكن أتصور هذا الجمهور الذي كان أكثر من توقعاتي، وكذلك حسن الاستقبال والضيافة، لأن التنظيم جزء هام من نجاح المهرجان، ولاحظت من خلال البرنامج اختيارات مدروسة وفيها تنوع للثراث الجزائري، وهناك رغبة للتعريف بأنماط  غنائية قطعت مشوارا وشوطا في أماكن أخرى، خاصة وأنني أحب كثيرا الآثار الرومانية، لكم موقع جد هام وقادر على المساهمة في تطوير الثقافة والسياحة بالجزائر، وأنا جد سعيدة بالاستقبال الكبير وتجاوب الجمهور، خاصة وأن برنامج السهرة مثلما لاحظت كان مدروسا، وقدمت عدة أغاني جزائرية لكن ثلاثة أرباع الأغاني هي خاصة بي.
 
** ما هي الأنماط الغنائية الجزائرية التي تشد انتباهك؟

ـ الحوزي، المالوف، كما يستهويني جزء من الراي وجزء من الصحراوي، غير أن هناك أنماطا غائبة على الساحة العربية والوطنية، وهذه الأنماط جديرة بإخراجها من الجزائر إلى الدول الأجنبية، وأن تحظى بالاهتمام وتخرج عن الحدود الجزائرية إلى العرب والخارج، لدي ميولات شخصية للأغنية الجزائرية، خاصة وأنني أنحدر من مدينة قفصة المحاذية للحدود الجزائرية، وهذا يعني أن الأغنية الجزائرية كانت موجودة في البيت ونسمعها، ونرددها، تؤثر فينا ونتعامل معها، هناك عدة أسباب تركتني أطعم برنامج السهرة بأغاني جزائرية خاصة، وكان المقصود بالأساس هو الفن المشترك بيننا والأحاسيس المشتركة، وأيضا أردت بها تحية الجمهور الجزائري، لأن الجمهور في زيارتي السابقة استقبلني استقبالا رائعا، وقبلني على شخصيتي كما أنا، وتفاعل معي بصدق، وكان من أضعف الإيمان أن أغني له الأغاني الجزائرية، وأشير هنا أنني أحضر لألبوم جديد سيصدر قريبا.
 
** رغم التقارب الكبير في التراث الغنائي المغاربي بصفة عامة، والجزائري والتونسي بصفة خاصة، إلا أننا نسجل غياب مشاريع فنية مشتركة، ما هو السبب في رأيك؟

ـ  قضية التقارب بين التراث الجزائري والتونسي وغياب التعاون الفعال بين الفنانين من البلدين، ليست لي إجابة شافية وكافية عنها، لكن تظل هناك محاولات فردية نقصد بها مجهودات بعض الفنانين الذين ينشطون ويحاولون أن ينجزون ديوهات، أو أعمال مشتركة كبرى، وهذا يظهر أكثر في السينما، وأكثر منه في مجال الأغنية، والتعاون بيننا على الصعيد الثقافي وكذلك على صعيد الكتابة، لأن الأغنية لا تزال تحتاج لمبادرات أكثر حتى تعطي نتائج حسنة، وهناك مساعي لمحاولة القيام  بأعمال مشتركة مع فنانين جزائريين، إما في شكل ديو، أوتلحين، أوفي مجال كتابة النص، لأن التعاون ليس بالضرورة أن يكون ديو، بل بالعكس،  يجب أن يكون التعاون على جميع الأصعدة، وأنا حاليا لست مهتمة بالتعاون مع فنانين عرب من خارج المغرب العربي، وذلك حسب تخطيطي والذي يرتكز على التعامل المغربي.
 
** نبيهة كارولي، حسب معلوماتي فإنه كانت لك فرصة كبيرة لخوض تجربة غنائية بالطابع الشرقي، إلا أن ذلك لم يتوج، هل هذا راجع لتمسكك بالتراث التونسي أم الخوف من تجربة مآلها الفشل؟

ـ مشاريع تأدية أغنية شرقية موجودة منذ فترة طويلة، وأجلتها عدة مرات، لأن هناك إستراتيجية في برنامجي الفني نمر من خلاله عبر عدة محطات خطوة بخطوة، حسب الأولويات، مثلما سبق وأن قلت، التعاون المغاربي قبل أي تعاون آخر، لكن إذا حدثت أشياء وحصلت على عروض مشرقية مثلما أريد أنا فلا أبقى مكتوفة الأيدي وأنتظر أن تحصل أشياء مع الفنانين في المغرب العربي، ولكن إلى غاية الساعة لا يوجد أي عرض أو مشروع فني مع فنانين مشارقة، كما أن الأساس لدي هوأن أعمل بصدق وأنا مقتنعة، أما عن تخوفي من الفشل فأنا لست متخوفة من الفشل والتوفيق بيد الله، ولكن أعلمك كذلك أنني من اللواتي تكون في مدرسة شرقية، وأنا اخترت أن أغني الأغنية التونسية عن قناعة وعن وعي، وهواختيار وخيار اخترته لأني من المقتنعين بفكرة أن الشخص يبدأ بثوبه، وما أجمل النجاح الذي يكون من تراث بلدك على غرار الشاب خالد وغيره، اللذين من خلال لون غنائي من بلدهم استطاعوا أن يلامسوا الجمهور العريض العربي والغربي، وان شاء الله سأسير في طريق خالد نحوالنجاح، وهذا لا يعني أني ضد لهجة من اللهجات العربية، أولغة من لغات العالم وليست لي مشكلة مع الفرنسية والانجليزية، وهذا إذا توفرت لي الفرصة في عمل محترم مقنع يلبي رسالتي، ويتماشى وقناعاتي فأقول مرحبا وليست لي أي مشكلة.
 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة