نجاة سيدة من الموت إثر خطأ طبي في العاصمة

نجاة سيدة من الموت إثر خطأ طبي في العاصمة

ذكرت مراجع مطلعة، اليوم الخميس، إنّ سيدة نجت من موت محقق بعيادة خاصة في العاصمة إثر وقوعها ضحية خطأ طبي.

أفيد أنّ سيدة قصدت عيادة خاصة بحيدرة لإجراء عملية توليد قيصرية في 22 أوت الجاري، لكنها كادت تلقى حتفها، بسبب نسيان الجراح “ضمادة” من الحجم الكبير في جوفها!

السيدة نادية (37 سنة) التي وضعت مولودها الثالث، استيقظت على آلام ومضاعفات كادت تودي بحياتها.

وحسب ما رواه زوج الضحية، فإنّ عملية التوليد مرّت بسلام، ووضعت حرمه جنينها في ظروف عادية بعد خضوعها لتخدير جزئي، لكنها استفاقت بعد ساعات على آلام فظيعة لم تتمكن من تحمّلها، وهي الآلام التي إعتبرها الزوجان عادية ولا خوف منها، خاصة وأنّ طبيبها المعالج أكّد لهما بأنّ الوضع الطبي سليم، لذا لا خوف على صحتها.

غير أنه بعد مغادرة المعنية للعيادة، تضاعفت الآلام والأوجاع بشكل مقلق، مما إضطر الزوج إلى نقلها لمصلحة الاستعجالات بمستشفى “مصطفى باشا”، ليتم إكتشاف جسم غريب في أحشاء الضحية، وغداة خضوع السيدة نادية للأشعة، تأكّد بأنّ الأمر يتعلق بضمادة كبيرة، نسيه الجراح خلال عملية التوليد القيصرية!.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة