نجمة تؤكد صمودها رغم المنافسة الشرسة وتدخل مرحلة الربح بعد توسيع دائرة اهتماماتها

نجمة تؤكد صمودها رغم المنافسة الشرسة وتدخل مرحلة الربح بعد توسيع دائرة اهتماماتها

أعطت السياسة

 التسويقية الجديدة المطبقة من قبل الوطنية لاتصالات الجزائر ”نجمة” ثمارها، بالنظر إلى الفترة الزمنية الصغيرة التي استطاعت فرض نفسها فيها في سوق الهاتف النقال بالجزائر، بالرغم من قدومها متأخرة، بعدما تم توزيع حصص كبيرة من السوق.

وتأتي هذه الثمار نتيجة للسياسة الجديدة والاستراتيجية المعتمدة من قبل مديرها العام، السيد جوزيف جد، الذي حول تركيزه في السنتين الأخيرتين نحو الاستثمار في الموارد البشرية وعالم كرة القدم، بعدما خصصت السنوات الماضية لوضع الأسس وإطلاق الشبكة وكل ما يتعلق بالأمور التقنية، وقد استطاعت ”نجمة” فرض نفسها في سوق تعرف منافسة شرسة، بالرغم من أنها في بداياتها، لم تكن لديها استراتيجية تسويقية موجهة، إلى حين قدوم 2008، وهي سنة إطلاق العروض الخيالية للمتعامل، منها ”الإيليميتي”و”البلوس”، فضلا على ريادتها لعالم التكنولوجيات متعددة الوسائط، وتمكنها من فتح أول بوابة افتراضية لها”زهو”، تسمح بالتحميل والاستمتاع بمفاتيح أنترنيت عالية الجودة، فضلا على تبنيها لأخفض تسعيرة معتمدة في السوق، بالرغم من القيود والعراقيل التي لاقتها بهذا الخصوص من جهات عدة. كما اعتمدت”نجمة” استراتيجية جديدة خاصة بـ”السبونسورينغ” منذ سنة 2007، عندما موَّلت نهائي كأس الجزائر، ورافقت 5 أندية كروية، وهذا النجاح جعلها تستثمر في عالم كرة القدم بدعم من الفيدرالية الوطنية لكرة القدم، وست فرق جديدة تعهدت برعايتها ومرافقتها، كما أرفقت هذا الاستثمار بموجة إشهارية جيدة لفائدة ”الخضر” في خرجتهم لتصفيات كأس العالم وكأس إفريقيا، لأن هذا الباب يستقطب اهتمام الجزائرين كافة، ما سمح برفع عدد مشتركي المتعامل إلى 6 ملايين جزائري، وثقوا في شبكتها الإتصالية، ويمكننا القول بأن”نجمة” حاليا، دخلت مرحلة الربح واستطاعت تحقيق توازن مالي بعد مرحلة استثمار طويلة، وبعد الاستثمار في الموارد البشرية المحلية التي خفضت اليد الأجنبية إلى ما دون 20 إطارا فقط.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة