نحن الأفضل الهدرة باطل والميدان سيحدد المتأهل

نحن الأفضل الهدرة باطل والميدان سيحدد المتأهل

قبل أقل من ثلاثة أسابيع عن

موعد الموقعة المصرية الجزائرية والتي ستفصل عن هوية المنتخب الذي سينال تأشيرة المجموعة الثالثة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، ارتأت يومية “النهار” أن تستطلع أراء رؤساء أندية القسم الوطني الأول حول هذه المقابلة وتمنحهم فرصة التعبير عن آرائهم والرسائل التي يرغبون في إيصالها للطاقم الفني لـ”الخضر” واللاعبين قبل هذا الموعد الرسمي الهام الذي ينتظره ملايين الجزائريين، وسيجلب أنظار كل العرب عبر أقطار المعمورة.

عبد الحكيم سراررئيس وفاق سطيف

نحن الأقوى والتخوف من عدم الانضباط التكتيكي لبعض أساسيي المنتخب

 بدأ رئيس وفاق سطيف حديثه حول المواجهة المرتقبة ليوم 14 نوفمبر أمام المنتخب المصري، عن الحرب الإعلامية القائمة بين الإعلام الجزائري والمصري حيث قال: “إن ما يجري من تبادل للتهم بين وسائل إعلام البلدين أن صحافتنا المحلية المتسبب فيه بعد أن سوقنا حصصهم التلفزيونية في جرائدنا، كما زادتها تصريحات بعض لاعبينا القدامى الذين قاموا بتضخيم الأمور، وشخصيا شاركت 3 مرات في المواجهات بين المنتخبين وكان الاستقبال في المطار جيدا، وفي مباراة 89 التي كثر الحديث عنها فقد وجدنا استقبالا رائعا في المطار ومنها مباشرة أقمنا بفندق “شيراطون هليوبوليس” الذي يبعد بعشر دقائق عن المطار، حيث حجزنا في الطابق 11 وتم وضع حراسة مشددة على الوفد وبحضور الشرطة، كما أجرينا الحصة التدريبية دون حضور الجمهور وبحضور الشرطة، لذلك أعتقد أن هناك تهويلا من قبل بعض الأقلام“.

وبخصوص الجانب الفني وحظوظ المنتخب الوطني في العودة من القاهرة بورقة التأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا، قال سرار: “إن موازين القوى غير متكافئة ونحن الأقوى خاصة أن المنتخب المصري وصل إلى مرحلة الإرهاق وبدأ مستواه يتراجع وهي سنة الحياة كما أن النتيجة تخدمنا ودفاعنا قوي ولا يمكنه تلقي أكثر من هدفين، ويبقى مصدر التخوف بالنسبة إلي يخص الفرديات حيث أن هناك لاعبون في التشكيلة الأساسية يملكون مهارات عالية لكنهم غير منضبطين تكتيكيا، في المقابل يوجد لاعبون في الاحتياط لديهم الانضباط لأن الصمود في القاهرة يتطلب انضباطا تكتيكيا مائة بالمائة“.

ع.ش

محفوظ قرباج رئيس شباب بلوزداد:

الجزائر في صدارة الترتيب والضغط سيكون على المصريين

أكد رئيس شباب بلوزداد، محفوظ قرباج، في تعقيب له عن المباراة القادمة التي سيخوضها المنتخب الوطني ضد المصريين يوم  14 نوفمبر القادم  بالقاهرة، أن السلاح الوحيد الذي يمكن أن تعتمد عليه عناصر التشكيلة الوطنية   للخروج بتأشيرة التأهل لمونديال جنوب إفريقيا هو التزام الهدوء والرزانة والتحكم في الأعصاب طيلة التسعين دقيقة من عمر المباراة وعدم الوقوع في استفزازات المصريين “أظن أن هذه الطريقة تعتبر الأنجع لمحاربة  استفزازات المصريين، كما أن اللاعبين الحاليين أثبتوا احترافيتهم ومدى تحكمهم في هذا العامل خلال المباراة الأخيرة التي جمعتهم بالمنتخب الرواندي وهم مطالبون بتجسيد نفس الطريقة أمام المصريين“.

و أضاف الرجل الأول في بيت العقيبة في تصريحه لـ “النهار”، أن عامل  الضغط لن يكون على الجزائريين بقدر ما سيكون على المصريين “وهذا راجع بالدرجة الأولى لواقع الترتيب الحالي للمجموعة التي تتصدرها الجزائر بفارق النقاط والأهداف، مما يعني أن الحكم عندما يعلن انطلاقة المباراة  سيكون المنتخب المصري مقصى من نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا  ولهذا وجب اسغلال هذا العامل لصالحنا واستعماله كسلاح آخر ضد المصريين“.

أتمنى أن نصل إلى شباك المصريين خلال ربع ساعة الأول

وواصل ذات المتحدث أنه يتمنى وصول رفقاء المهاجم عبد القادر غزال لشباك المصريين خلال ربع ساعة الأول “وهذا في حالة ما إذا اعتمد المدرب رابح سعدان على نفس الخطة التي اعتاد اللعب بها 3-5-2 لأننا نملك  مهاجمين من الطراز العالي والفرق بينهم وبين المهاجمين المصريين شاسع جدا“.

قد أعبر عن فرحتي كمناصر شاب في حالة التأهل للمونديال

وفي حديث له أيضا عن حظوظ  “الخضر” في التأهل لنهائيات كأس العالم مقارنة بالفراعنة، تفاءل الرجل الأول في بيت العقيبة بحسم ورقة التأهل للخضر بقوله “بدون أي ذاتية أنا أرشح المنتخب الوطني لبلوغ نهائيات كأس العالم 2010 على حساب الفراعنة بالنظر للفرق الشاسع في المعطيات بين المنتخبين، كما لا أدري كيف سأعبر عن فرحتي في حالة تأهل الخضر لكأس العالم يوم 14 نوفمبر القادم، ربما قد تكون كأي مناصر شاب“.

الإعلام المصري لن يؤثر على محترفينا لأنهم لا يسمعون به

وعن إمكانية تأثر لاعبي “الخضر” بالحملة الشرسة التي يقودها الإعلام المصري بمختلف وسائله خاصة منها المرئية والمكتوبة، فقد استبعد قرباج ذلك بقوله “لا أعتقد أن لاعبينا سيتأثرون بالاعلام المصري لأن غالبيتهم محترفين وهم لا يسمعون به باعتبارهم منشغلين حاليا بالمباريات مع أنديتهم

شفيق خواص

قال أن حظوظ الجزائر ومصر متكافئة لبلوغ عتبة بلد مانديلا:

زعيم “كل ما أخشاه خلال موقعة القاهرة هو التحكيم

 أكد رئيس اتحاد البليدة بشأن حظوظ “الخضر” في بلوغ عتبة مونديال جنوب إفريقيا، بعد غياب دام 24 سنة، أنه جد متفائل بمستقل الخضر خاصة في ظل وجود لاعبين محترفين قادرين على تخطي الصعاب ومباغتة مصر في معقلها “حظوظ المنتخب الجزائري والمصري متكافئة خلال مواجهة الجولة الأخيرة من التصفيات المقررة يوم 14 نوفمبر المقبل بملعب القاهرة الدولي، لكن الشيء الذي يؤرقني وقد يكون سلاحا ذا حدين بالنسبة لكتيبة الشيخ سعدان هو التحكيم، لذا أتمنى أن يكون التحكيم نزيها حتى ترجح الكفة لصالحنا، أما في حال اختيار حكم مماثل لتحكيم مباراة رواندا، ستتضاءل حظوظنا وستكون الأفضلية للفراعنة” صرح زعيم.

وبشأن التصادم الإعلامي بين الصحافة الوطنية ونظيرتها المصرية قال زعيم: “هي وسيلة من وسائل الحرب النفسية ليس إلا، وأظن أن أشياء مماثلة لا ولن تؤثر على “الخضر” خاصة في ظل الخبرة التي اكتسبها لاعبونا، كما أن خبرة المدربين سعدان وشحاتة ستعكس مجرى تيار هذه الحرب النفسية“.

محمد.منصوري

محمد العايب رئيس اتحاد الحراش

المصريون خائفون لأنهم لا يملكون منتخبا قويا

أكد محمد العايب، رئيس اتحاد الحراش، أن حظوظ المنتخب الوطني في بلوغ مونديال جنوب إفريقيا كبيرة وتفوق نسبة 75 بالمئة، في المباراة الحاسمة يوم 14 نوفمبر القادم ضمن الجولة الأخيرة من تصفيات الكان والمونديال، لأن “الخضر” يملكون تشكيلة جيدة مكونة من لاعبين كبار ومحترفين، وأضاف العايب في اتصاله بـ”النهار”، أنه من منطلق أننا الأحسن ونملك فريقا جيدا لابد أن لا نستمع للتفاهات الصادرة من الإعلام المصري، وقال “المصريون خائفون لأنهم لا يملكون فريقا قويا ولا يثقون فيه، ولذلك يحاولون التأثير على معنويات لاعبي “الخضر”، وهو السبب، حسبه، الذي يقف وراء ما يقوم به الإعلام المصري من هجمات غريبة تجاه كل ما هو جزائري، واعتبر الرجل الأول في فريق الحراش المعطيات التي تسبق المباراة الفاصلة في صالح “الخضر” وأن الجزائر في المونديال في أربع حالات، ما يعني ان الضغط كله سيكون على أشبال المدرب شحاتة خاصة وأن دعم الجمهور المصري له بقوة يعد ضغطا معنويا لأن مثل هذه الأمور تحدث لما يعلم اللاعبون أن فرصة تحقيق فوز كبير صعبة ما سيفقدهم التركيز.

وعاد العايب الى الحديت عن قوة  المنتخب حيت أكد ثقته في أشبال سعدان وقال “أنت تعلم ما لديك من لاعبين فلماذا القلق والاكثراث بما يقوله المصريون، سنذهب إلى مصر من اجل العودة بورقة المونديال لأننا الأوفر حظا“.

م.حمزة

رشيد بوراوي رئيس وداد تلمسان

 تأشيرة التأهل ستحددها أرضية الميدان فكفانا من خلق العداوة  

أكد رئيس وداد تلمسان، رشيد بوراوي، في اتصال هاتفي مع “النهار”، أن حظوظ المنتخب الوطني وفيرة لبلوغ المونديال بعد 24 عاما من الغياب بالنظر إلى عدة معطيات، لخصها بوراوي في التعداد الثري للنخبة الوطنية ونوعية العناصر التي تشكلها إضافة إلى عقلية الاحتراف لدى لاعبي “الخضر” والتي مكنتهم من تجاوز عقبة المنتخب الرواندي رغم كوميديا الروانديين وكذلك التحيز الواضح لحكم المباراة. رئيس وداد تلمسان أضاف قائلا بأن العقلية الجديدة في تسيير كرة القدم الجزائرية منذ مجيء محمد روراوة على رأس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم أعطت دفعا كبيرا لعجلة التطور في الكرة الجزائرية خاصة من حيث الجانب التنظيمي وتوفير جميع الظروف الملائمة لعناصر النخبة الوطنية من أجل التحضير الجيد للمواعيد الرسمية، إضافة إلى منح المدرب الوطني صلاحيات كبيرة في قيادة السفينة وهي أمور لم تكن موجودة حسب رأيه.

أما فيما يخص مواجهة المنتخب المصري يوم 14 نوفمبر المقبل بملعب القاهرة، فأكد الرئيس التلمساني بأنها مواجهة هامة جدا للفريقين ومصيرية لكليهما في حجز تأشيرة المونديال، مؤكدا بأنه سيكون مناصرا وفيا للخضر في هذه الخرجة، مضيفا أن تشكيلة المدرب سعدان قادرة على قول كلمتها في تلك المباراة رغم أهميتها، لأننا يقول رشيد بوراوي، نملك تشكيلة قوية على مستوى جميع الخطوط. وبخصوص الحرب الإعلامية التي يشنها المصريون على الجزائر قبل المواجهة فكان رد الرئيس التلمساني واضحا حينما أكد بأن المباراة ستلعب في 90 دقيقة وقبلها وبعدها يجب أن تبقى العلاقة بين الشعبين الشقيقين قوية ومتينة والأحسن هو من سيفوز، مطالبا رجال الإعلام بالبلدين بالترفع قليلا عن الأمور السلبية التي من شأنها خلق مشاكل وعداوة بين الأشقاء، وجعل المباراة تسير في إطارها الرياضي، موجها نداء بدرجة أولى إلى المدرب الوطني رابح سعدان ورئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بالحرص على إبعاد عناصر التشكيلة الوطنية على مثل هذه الأمور وجعل تركيزها فقط على المباراة. وفي الأخير تمنى رئيس وداد تلمسان كل التوفيق للمنتخب الوطني في هذه المواجهة وتحقيق حلم جميع الجزائريين في رؤية منتخبهم في مونديال جنوب إفريقيا.

ح. التلمساني

مبارك بوذن رئيس مولودية العلمة

برودة أعصاب لاعبينا ستكون الفاصل في العودة بالتأهل

ألقى رئيس مولودية العلمة لومه وعتابه على الصحافة الوطنية فيما يخص المواجهة المرتقبة ليوم 14 نوفمبر، معتبار إياها وقعت في الفخ بقوله: “أعتقد أن كل هذا التهويل كان بسبب وسائل إعلامنا التي وقعت في الفخ، خاصة أن المباراة ستجري في مصر لأن هذا التهويل سينعكس سلبا على منتخبنا الوطني رغم أن التشكيلة تضم لاعبين محترفين ومتعودين على مثل هذا الضغط، ويبقى أن تسويق ما يدور في وسائل الإعلام سيؤثر بشكل سلبي على نفسية لاعبينا الذين لا يعلمون ما يحدث وهو خطأ فادح“.

وبخصوص الجانب الفني وحظوظ المنتخب الوطني أكد رئيس مولودية العلمة قوله: “اللقاء مفتوح على جميع الاحتمالات والأسبقية لمنتخبنا الوطني الذي يملك 3 خيارات في صالحه، التعادل، الخسارة بـ1 مقابل 0 و2 مقابل 0 لذلك فان الضغط سيكون على الفريق المصري وهو ما يجب أن يستغله منتخبنا بشكل جيد خاصة أن ما اثار انتباهي برودة أعصاب عناصر المنتخب الوطني خلال مواجهة المنتخب الرواندي، مؤكدين احترافيتهم ونتمنى أن يواصلوا  بنفس برودة الأعصاب لأن الجانب النفسي سيكون الفاصل في مثل هذه المباريات الحاسمة“.

ع.ش

عبد الكريم مدوار: “لدينا حظوظ بنسبة 75 بالمئة لبلوغ المونديال

كشف رئيس جمعية الشلف، عبد الكريم مدوار، أن حظوظ الخضر في بلوغ عتبة مونديال جنوب إفريقيا كبيرة وتتعدى نسبة 75 بالمئة، مضيفا أن خسارة رفقاء زياني بنتيجة ثقيلة أمام فراعنة مصر مستبعدة، وفي حال حدوث ذلك، فإن “الخضر” لا يستحقون تمثيل العرب في المونديال: “لدينا فريق محترف بأتم معنى الكلمة، وقادر على العودة حتى بالفوز من ملعب القاهرة، خاصة بعد المستوى الراقي الذي أظهره خلال المواجهات الفارطة من التصفيات، لكن هذا لن ينقص شيئا من قوة وخبرة المنتخب المصري الذي لديه حظوظه أيضا لكن “الخضر” في وضعية جد مريحة حيث سيدخلون المباراة وهم أسياد المجموعة وبفارق ثلاث نقاط عن الفراعنة وبفارق مريح للأهداف، وهو ما يجعل الضغط على الخصم، أما في حال هزيمة رفقاء زياني بأكثر من هدفين فذلك يعني أننا لا نستحق الذهاب أو بالأحرى تمثيل العرب في بلد مانديلا“.

وبشأن الحرب الباردة الإعلامية التي شنها إعلام البليدين رد مدوار: “ما هي إلا مباراة في كرة القدم ليس إلا، وعليه يجب التخفيف من حدة الحرب النفسية للحفاظ على العلاقة الطبيبة بين البلدين الشقيقين لأن الرابح في الأول والأخير هي الكرة العربية” صرح مدوار.

محمد.منصوري



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة