نحن بريئون من تهمة الاختطاف.. وهذه المرأة معروفة لدى الجميع في القالة

بعد إيداعهم الحبس

المؤقت من قبل قاضي التحقيق لدى محكمة القالة استلمتالنهاررسالة من داخل أسوار مؤسسة الوقاية بالقالة، يتحدث فيها الخاطفون المحتملون عن تظلمهم ويكذبون ما أوردته الشاكية إلىالنهار، حيث وصفوا جريمة الخطف بالسيناريو المفبرك من صنع خيال المرأة التي يتهمونها بشهادة الشهود بالروح الانتقامية وأنها لم تختطف نهائيا، بل أن القصة مفتعلة لأغراض شخصية وخلفيات بينها وبين أحد المتهمين، كما صرحوا في رسالتهم التي عنونوها بـصرخة مظلومينبأن المرأة المعنية غنية عن التعريف لدى سكان القالة وأن بعض الشباب زج بهم في السجن بسبب اتهاماتها الباطلة من بينهم المدعوم. سالذي توفيت والدته وهو وراء القضبان، وتسببت حسب ما قالوا في قتل شقيقها المدعوشالذي طعنه عشيقها بسكين، وكانت سببا في هروب أخيها إلى ايطاليا بواسطة الحرڤة ويلتمسون من العدالة إنصافهم واحترام حقوق الإنسان المتعلقة بقرينة البراءة. وكانتالنهارقد أوردت على لسان الشاكية أنها تعرضت إلى الاختطاف حسب ما ورد في التحقيق القضائي من طرف ثلاثة أشخاص حوّلوها بواسطة مركبة إلى غابة مجاورة بالقالة وتعرضت إلى التهديد بالسلاح الأبيض ومحاولة الاغتصاب ومطالبتها باستدراج امرأة أخرى، وقد أودع قاضي التحقيق الثلاثة لدى محكمة القالة الحبس المؤقت، في انتظار المحاكمة التي ستكشف عن حقائق أخرى وفك لغز الاختطاف الذي شغل الرأي العام المحلي.        


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة