“نحو إنشاء المؤسسة الوطنية للزكاة قريبا، وصندوق الزكاة صرف 20 مليار سنتيم في ظرف 4 سنوات للشباب البطال والعائلات المعوزة”

“نحو إنشاء المؤسسة الوطنية للزكاة قريبا، وصندوق الزكاة صرف 20 مليار سنتيم في ظرف 4 سنوات للشباب البطال والعائلات المعوزة”

10 ممتهنين نجباء يحصلون على قروض بقيمة 20 مليون سنتيم

أعلن عبد الله غلام الله، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، عن إنشاء مؤسسة وطنية للزكاة في الآجال القريبة، سيساهم في إنشائهما اللجان القاعدية والولائية لصندوق الزكاة، كاشفا عن 20 مليار سنتيم، وهو الغلاف المالي الذي صرفه “صندوق الزكاة” في شكل قروض لفائدة العائلات المعوزة.
وقال غلام الله لدى إشرافه رفقة وزير التكوين والتعليم المهنيين، الهادي خالدي، على افتتاح حفل توزيع قروض الزكاة على الشباب المتخرج من معاهد التكوين المهني بقاعة المحاضرات بقصر المعارض، إن هذه الهيئة الجديدة ستساهم في تسيير عملية توزيع الزكاة والرفع من عدد المؤسسات المصغرة، خاصة بعدما أصبح لقطاعه تجربة كبيرة في جمع وتوزيع “أموال الزكاة”، في الوقت الذي أشار إلى أن “صندوق الزكاة” قد صرف في ظرف 4 سنوات الماضية ما قيمته 20 مليار سنتيم لفائدة العائلات المعوزة والشباب البطال على مستوى الجزائر العاصمة، مؤكدا أن الغلاف المالي سيرتفع في ظرف الـ 3 سنوات المقبلة إلى 40 مليار سنتيم.
وكشف الوزير غلام الله أنه خلال السنة الجارية، صرف الصندوق ما قيمته 2 مليار سنتيم لفائدة 5 آلاف عائلة معوزة بعدما قامت اللجان الولائية بإحصائهم، بحيث استفادت كل عائلة من 4 آلاف دج، والتي تم صرفها في الدخول الاجتماعي والمناسبات الدينية كعيد الأضحى والمولد النبوي الشريف وشهر رمضان.
ومن جهة ثانية، شدّد الوزير غلام الله على أن القروض تخرج من الصندوق في “أوراق بنكية” قابلة للمراقبة من قبل الجهات المعنية، ومن ثمة فلا غموض في تلك الأموال، خاصة بعدما أصبح بإمكان “المحسنين” و”المتبرعين” تحويل أموالهم مباشرة نحو الصندوق عبر الحساب البريدي.
هذا، وقد استفاد الشباب المتفوقون والمتخرجون من معاهد التكوين المهني والتعليم المهنيين، والذين بلغ عددهم 10 ممتهنين، من قروض بلغت قيمتها المالية 20 مليون سنتيم بهدف إنجاز مشاريع استثمارية في تخصصاتهم، فيما استفاد آخرون من سيارات نفعية وسيارات أجرة لمباشرة العمل بعد تخرجهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة