نزار : بعض اللاعبين خذلوني وتعمدوا التعثر بسبب أموالهم

خسر شباب

باتنة الكثير من حظوظه في لعب ورقة الصعود بعد تعثره المفاجئ على أرضه أمام ترجي مستغانم، وهي النتيجة التي صب  فيها الأنصار جام غضبهم على الرئيس نزار الذي عجز عن تسوية مستحقات لاعبيه، الأمر الذي كان له تأثيرا سلبيا على نفسية بعض اللاعبين فوق أرضية الميدان، حيث لعبوا ببرودة كبيرة لا تعكس رغبتهم في الفوز، وكأن اللقاء لا يعني فريقا يتنافس على ورقة الصعود، وامتد غضب الأنصار تجاه رئيسهم إلى محاولة الاعتداء عليه في المنصة الشرفية، حيث أسمعوه سبا وشتما وطالبوا منه الرحيل، لأنه ليس الأجدر بقيادة الكاب إلى القسم الأول. من جهته ( نزار ) حمل لاعبيه المسؤولية مؤكدا أنهم خذلوه رغم أنه كان على وشك تسوية الشطر الثاني من منحة الإمضاء في حال الفوز، كما أقدم ليلة مقابلة الترجي على تسوية منحة الفوز على العناصر خارج الديار، بعدما كانت تسويتها مرتبطة بالفوز أمام ترجي مستغانم.

هذا وينتظر أن يعقد المكتب المسير اجتماعا عاجلا من أجل وضع النقاط على الحروف مع بعض اللاعبين، ومن غير المستبعد أن تصل العقوبة إلى حد الفصل النهائي. وللإشارة فإن رجال الشرطة عقب نهاية اللقاء قاموا باعتقال بعض المناصرين خارج الملعب بسبب محاولة قيامهم بأعمال شغب، لكن وحسب مصادر “النهار” فقد تم إطلاق سراحهم جميعا، كما أن بعض الإصابات التي جاءت نتيجة الرشق بالحجارة جاءت نتائجها سليمة. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة