نساء يبعن خبز الدار والكسكسي وأطفال يتربصون بالأثرياء لحمل أغراضهم مقابل 10 دنانير

نساء يبعن خبز الدار والكسكسي وأطفال يتربصون بالأثرياء لحمل أغراضهم مقابل 10 دنانير

طوارئ في العائلات الغليزانية لمجابهة نفقات رمضان والدخول الاجتماعي

فصل الصيف لم يكن لبعض الجزائريين فترة للراحة والاستجمام، وبذل ملايين السنتيمات للاستمتاع بها، بل كان موسما للعمل والكد لكسب دنانير إضافية بشتى الوسائل المشروعة تحضيرا للدخول الاجتماعي، حيث عمدت غالبية العائلات الغليزانية على غرار باقي عائلات الوطن إلى تشغيل عدد أكبر من أفراد العائلة خلال الصيف وهذا الشهر الفضيل من أجل مجابهة أعباء الدخول الاجتماعي، الذي تزامنت فيه هذه السنة مناسبتان هما حلول شهر رمضان الكريم والدخول المدرسي، معلنة حالة طوارئ عائلية وضعت كل أفرادها على أهبة الاستعداد للمشاركة في تدعيم مداخيل ومصروف البيت.

النساء والاطفال يمارسون التجارة استعدادا للدخول الاجتماعي

مع ارتفاع كلفة المعيشة، تغيرت معادلة الكثير من القوانين والأعراف الاجتماعية السائدة، فلم تعد مهمة إعالة الأسرة مقتصرة على الرجال، فقد خرجت النسوة وتبعهن الأطفال إلى الشوارع وفي الأسواق وعبر الأزقة لممارسة مختلف المهن التجارية وبيع كل شيء يمكن إنتاجه أو تحضيره أو مؤهل للتسويق، فإلى جانب بيع الأكياس التي كانت محتكرة من قبل الأطفال الفقراء، التحقت خلال هذه السنوات الأخيرة مواد أخرى وسلع جديدة إلى قائمة المواد المسوقة من قبل هذه الجموع من العائلات، حيث أصبح الخبز المنزلي والمأكولات التقليدية واللبن وغيرها يتصدر المواد والسلع المعروضة في هذه الأسواق.
والمهم عند هذه العائلات الحصول على أكبر قدر من المال يدعم الميزانية ويضمن استقرار الحالة الاقتصادية للعائلة. ومن أجل هذا يضطر هؤلاء للكسب، خاصة الأطفال منهم، للعمل تحت أشعة الشمس الحارقة وخطر الحوادث عبر الطرقات، وبالرغم من فقرهم وحاجتهم فهم لا ينتظرون منحة 2000 دج، ولا قفة رمضان، فهم يؤمنون بالعمل لكسب العيش الكريم.
أما النساء الماكثات في البيت فقد اجتهدن في إعداد الأكلات الشعبية وتحضير “الكسكسي” لبيعه للمحلات التجارية أو للعائلات الكبيرة بالمدينة أو للنساء العاملات اللواتي ليس لديهن الوقت الكافي لتحضير مثل هذه الأطباق، حيث يكثر الطلب عليها في هذا الفصل الذي تكثر فيه الأفراح والمناسبات، كما تلجأ أخريات إلى تحضير أكلات شعبية أخرى مثل “الرقاق” و”المسمن” مقابل مبلغ يوازي الـ300 دج للكيلوغرام، وحلويات منزلية مثل “المقرود” الذي يباع هو الآخر بـ180 دج للكلغ، فكل شيء تحوّل في موسم الصيف وخلال هذا الشهر الفضيل إلى مادة تجارية وسلعة تضمن مدخولا للمعوزين.
وزيادة على هذا، يعمد أطفال آخرون إلى التربص بالعجائز والأثرياء بالأسواق وأمام المحلات، يعرضون عليهم خدماتهم بحمل قففهم أو صناديقهم إلى سياراتهم أو مواقف الحافلات مقابل أجرة تساوي 10 دج أو 5 دج. ومنهم من يقوم بجمع بقايا “الخبز اليابس” من البيوت عبر الشوارع والأحياء ليقوم ببيعه للمربي الماشية بدنانير قليلة، في حين تلجأ بعض العائلات بالمناطق النائية إلى إرسال بناتها إلى المدينة عند عائلات أخرى من أجل العمل والمساعدة في الأعمال المنزلية في هذا الصيف مقابل أجرة لا تتعدى الـ3 آلاف دينار شهريا.
إنها جبهة اجتماعية مفتوحة تخوضها شريحة واسعة من المجتمع، تترجمها أشغال وأعمال لجميع أفراد العائلات الفقيرة من أجل التحضير لدخول اجتماعي أصبح كابوسا يطارد راحة هذه العائلات في هذه الظروف التي طبعها التدني الكبير في القدرة الشرائية للمواطن، أمام قلة أو رمزية مصادر الدخل عند الكثير منهم، وانعدامه أصلا لدى آخرين راحوا ضحية التطبيقات المتوحشة للإصلاحات الاقتصادية منذ أكثر من عشرية، وهو ما أدى إلى بروز فوارق كبيرة بين العائلات الجزائرية، ومن ثمّة تباين في المعيشة وحتى الأحلام والطموحات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة