نسبة النجاح في البكالوريا بالنسبة للإناث بلغ أزيد من 57.82 بالمائة

بلغ عدد الناجحين في امتحان شهادة البكالوريا في دورتها لجوان 2009- 981. 134 ناجحا من بينهم 759. 110 ناجحا متمدرسا أي بنسبة نجاح تقدر ب05ر45 بالمائة وذلك من مجموع 929.245 مترشحا حضروا اختبارات هذا الامتحان.

ويتوزع هؤلاء الناجحين على شعبة آداب وفلسفة بنسبة 77ر33 بالمائة ولغات اجنبية 12ر77 بالمائة و تسيير واقتصاد 51ر56 بالمائة والعلوم التجريبية 32 ر43 بالمائة من النجاح بالاضافة الى شعب الرياضيات (29ر40 بالمائة) وتقني رياضي وهندسة ميكانيكية (94ر36 بالمائة) وهندسة كهربائية (20ر50 بالمائة) وهندسة مدنية (70ر41 بالمائة) وأخيرا شعبة هندسة الطرائق بنسبة نجاح بلغت 63ر43 بالمائة.

وقد نالت فئة الاناث حصة الاسد من نسبة النجاح هذه حيث تفوقت الاناث بنسبة 82ر57 بالمائة في هذا الامتحان (042. 64  ناجحة) فيما نجح 717 .46 تلميذا وهو ما يمثل نسبة تقدر ب18ر42 بالمائة من النجاح.

كما بلغت النسبة المئوية لنجاح فئة الاحرار على المستوى الوطني ب76ر19 بالمائة  ( 960 . 23 ناجح) أي بتراجع قدر بثلاثة نقاط مقارنة بالسنة الماضية (84ر22 بالمائة)، وتحصلت سبع مؤسسات على المستوى الوطني على نسب نجاح تراوحت بين 90  بالمائة و100 بالمائة من النجاح و10 مؤسسات على نسب نجاح ما بين 80 بالمائة و89 بالمائة في حين سجلت 18 مؤسسة أخرى نسبا لم تتجاوز 10 بالمائة من النجاح  ولم تستطع مؤسسة واحدة فقط وهي بولاية الجلفة من تحقيق أدنى نسبة نجاح على الاقل (0 بالمائة).

أما عن ترتيب الولايات في البكالوريا هذه السنة فقد تصدرت ولاية تيزي وزو القائمة بنسبة نجاح قدرت ب99ر58 بالمائة تليها ولايات تيبازة (55ر54 بالمائة) ومعسكر (30ر51 بالمائة) وبجاية 17ر50 بالمائة) لتحتل ولايات الطارف والمسيلة والجلفة والاغواط المؤخرة بتسجيلها على التوالي لنسب 30ر24 بالمائة و78ر23 بالمائة و31ر20 بالمائة و94ر18 بالمائة، هذا وقد سجلت دورة 2009   317 .26 ناجحا بتقدير من بينهم 35 ناجحا متفوقا بتقدير جيد جدا من بينهم 25 من الاحرار و 1729 ناجحا متحصلا على تقدير جيد و2453 على تقدير قريب من الجيد علما بأن بكالوريا 2008 قد أحصت 990 76 ناجحا تحصلوا على علامة تقدير.

وفي هذا الشأن تحصلت التلميذة واسطي اخلاص من ثانوية حمو بوتليلسس بوهران على المرتبة الاولى وطنيا بتسجيلها لأعلى معدل نجاح على المستوى الوطني  (68ر17 ) في شعبة العلوم التجريبية، يعتبر سماحي أنيس من ولاية تيارت ومسعودة فاطمة ابتسام المولودين سنة 1992 وكذا عيداوي سامي شرف الدين المولود في جوان من سنة 1995 أصغر الناجحين في امتحان هذه السنة في حين نال أكبر المترشحين سنا وهو من ولاية البيض (65 سنة) البكالوريا بمعدل 77ر10 ،وسجلت النتائج العامة للمدارس الخاصة من جهتها نسبة نجاح بلغت 60ر26 بالمائة وهو ما يعادل 262 ناجحا من بين 985 مترشحا حضروا الامتحان وكانوا ضمن قائمة بلغ عددهم 1004 مترشحا، كما عرفت بكالوريا جوان 2009 نجاح 54 مترشحا من ذوي الاحتياجات الخاصة (73ر36 بالمائة) من بينهم 15 معاقا حركيا و39 مكفوفا من مجموع 147 مترشحا تقدموا لاجراء الامتحان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة