نغمات خالد وعجرم لمرافقة الموتى

بعدما أصبحت ظاهرة رنين الهواتف النقالة منتشرة كثيرا في المساجد وتشوش على المصلين، انتقلت عدواها إلى المقابر،

حيث بات سماع تعدد النغمات أثناء عملية دفن الميت من العادات الإنسانية السيئة، وأول أمس شهدت جنازة شقيقين من عائلة بعين الدفلى أمرا غريبا أثار استياء الكثيرين، فقد تحولت مقبرة “سيدي يحي” إلى ساحة لإظهار آخر أنواع النغمات في الوقت الذي كان فيه الميتين يواران التراب، فلا تتعجب إن قلت لك أن نانسي عجرم والشاب خالد وغيرهم كانوا حاضرين بنغماتهم المجسمة وأحيانا أخرى بمقاطع من أغانيهم الصادرة من الهواتف التي تحمل الـ “أم بي ثري”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة