نفى حدوث أي صراع أو تصادم بينهما في تاريخ الإسلام:القرضاوي: الدين عندنا علم ويعتبر بعض العلوم فرائض كفاية

نفى حدوث أي صراع أو تصادم بينهما في تاريخ الإسلام:القرضاوي: الدين عندنا علم ويعتبر بعض العلوم فرائض كفاية

نفى فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وجود أي تصادم بين الدين والعلم في الإسلام، وقال إنه ليس عندنا في التراث الإسلامي ولا في الثقافة الإسلامية ولا في التاريخ الإسلامي مشكلة في العلاقة بين العلم والدين، ولم يحدث عندنا صراع تاريخي كما حدث في المسيحية ومحاكم التفتيش وهذه الأشياء.
وقال الدكتور القرضاوي إن الدين عندنا علم والعلم عندنا دين، وكثير من العلماء علماء الطب والعلوم الطبيعية مثل الفيزياء والجبر والرياضيات كانوا علماء دين ومنهم الخوارزمي مخترع الجبر الذي اخترع الجبر وهو يؤلف رسالة في فقه الوصايا والمواريث، ونجد مثل ابن رشد الفيلسوف وهو أكبر شارح لأرسطو وعن طريق شروحه لأرسطو تعلم الغرب فلسفة أرسطو، وكانوا يعبرون عن العلم والدين بالشريعة والحكمة أو الفكر والعقيدة، وكان ابن رشد فيلسوفا وطبيبا صاحب الكليات في علم الطب وفقيها صاحب كتاب “بداية المجتهد ونهاية المقتصد” وهو من فقهاء المالكية وكان قاضيا معروفا.
وأضاف فضيلته: “لم يكن عندنا في تاريخنا أي صراع بين العلم والدين، فالعلم يقوي الدين والدين يقوي العلم، والدين عندنا يطلب العلم ويعتبر بعض العلوم فرائض كفاية يجب أن تتحقق في الأمة، والعلم أيضا يخدم الدين ولدينا بعض الكتب العلمية التي تخدم الإيمان، منها “كتاب العلم” يدعو إلى الإيمان وألفه رئيس أكاديمية العلوم في نيويورك وكتاب «الله يتجلى في عصر العلم» ألفه ثلاثون عالما كل واحد في اختصاصه في العلوم الكونية والرياضية والعلوم الإنسانية وكل واحد منهم يقول كيف اهتدى الى الله عن طريق تخصصه.
وأكد فضيلته أن الدين عندنا يقوم على العقل، وأعظم حقيقتين في الوجود هما حقيقة وجود الله وحقيقة إثبات الوحي والنبوة، وهاتان الحقيقتان ثبتتا عن طريق العقل وليس عن طريق الوحي، لأن الوحي لا يثبت نفسه، ولابد أن تثبته بالعقل، ولذلك فإن العلماء يقولون إن العقل أساس النقل ولو انهار العقل ينهار النقل وينهار الدين نفسه.
وحول أثر الدين على العلم قال فضيلته: إن الغرب قد ساد العالم بما ملك من علوم الدنيا، من الفيزياء والفلك والكيمياء والجيولوجيا والبيولوجيا وغيرها، وأنشأ ثورة بل ثورات في العلوم ولاسيما في مجال الإلكترونيات والفضائيات والذرة والهندسة الوراثية وغيرها، وفي مجال الأسلحة والأدوية ونحوها. وقد أدى انفصال الإيمان عن العلم في الغرب أن أصبح هذا العلم في الجانب العسكري خطرًا يهدد العالم بأسلحة الدمار الشامل: النووية والكيماوية والجرثومية.
وأضاف فضيلته: أنه لا علاج لذلك إلا أن يكون العلم في حضانة الإيمان، وأن يدور في فلك القيم والأخلاق، وهذا ما يوفره الإسلام لأهله، حيث يوجب على المسلم أن يكون العلم نافعًا للناس لا ضارًّا بهم، وقد استعاذ النبي الكريم من علم لا ينفع.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة