نقابات التربية تشن أسبوعا ثانيا من الإضراب ابتداء من الأسبوع المقبل

نقابات التربية تشن أسبوعا ثانيا من الإضراب ابتداء من الأسبوع المقبل

أعلنت نقابات التربية الوطنية، عن شن

أسبوع ثان من الإضراب، عبر مختلف المؤسسات التربوية، من دون إيداع الإشعار بالإضراب ومن دون إعداد بيانات، في حال عدم التفات السلطات العمومية لمطالبهم المطروحة، خاصة ما تعلق بتطبيق نظام المنح والتعويضات بأثر رجعي ابتداء من الفاتح جانفي الماضي. وأوضح، مسعود بوديبة، المكلف بالإعلام والاتصال بالمجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، في تصريح لـ”النهار”، أنه بعد مرور 5 أيام على الإضراب الذي دخلوا فيه منذ يوم الأحد الماضي، لم يتم تسجيل أي جديد في الاستجابة للمطالب، وعليه ”فإنه سيتم الشروع في تنظيم أسبوع ثان من الإضراب بصفة آلية من دون إيداع الإشعار بالإضراب على مستوى وزارة التربية الوطنية ومن دون إعداد بيانات ونشر إعلانات بداخل المؤسسات التربوية تتعلق بتنظيم الحركة الاحتجاجية. ومن جهته، أكد المكلف بالإعلام والاتصال مسعود عمراوي، على مستوى الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، أن التقارير التي تصلهم يوميا من قبل الولايات تؤكد أن الأساتذة قرروا مواصلة حركتهم الاحتجاجية إلى غاية اليوم الأخير، وفي حال التزام السلطات العمومية الصمت حيال مطالبهم المرفوعة، فإنهم سيجددون حركتهم الاحتجاجية بشن أسبوع ثان من الإضراب بصفة آلية عبر كافة ولايات الوطن، إلى غاية افتكاك تحقيق حلول لمشاكلهم المطروحة.

والمحتجون يتعهدون بالتعويض..في حال الاستجابة لمطالبهم المرفوعة

تعهدت نقابات التربية عشية الإضراب الذي دعت إليه لمدة ثمانية أيام، أمام وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد، في اللقاء الذي جمعه مؤخرا بمقر الوزارة، بأنها ستستدرك التأخر في الدروس خلال أيام العطل الممنوحة ومجانا، في حال إذا استجابت الحكومة لمطالبهم المرفوعة. غير أنه وفي حال عدم تسجيل أية استجابة لمطالبهم المرفوعة، خاصة ما تعلق بتطبيق نظام المنح والتعويضات بأثر رجعي ابتداء من الفاتح جانفي 2008، فإنهم قد تعهدوا بالمقابل بمواصلة حركتهم الاحتجاجية لمدة أسبوع آخر قابل أيضا للتجديد بصفة آلية. 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة