نقابة الطيارين تتهم الجوية بالخروج عن القانون وتهدد بهجرة جماعية

نقابة الطيارين تتهم الجوية بالخروج عن القانون وتهدد بهجرة جماعية

طالبت النقابة الوطنية للطيارين، عبد الوحيد بوعبد الله، الرئيس المدير العام للجوية الجزائرية، بإلغاء المنحة المتغيرة، وتبنّي المنحة الثابتة، باعتبارها تخدم أكثر فئة الطيارين، فضلا على مطالبته برفع أجور الطيارين إلى نفس الأجور التي

  •  يتقاضاها طياري الدول الشقيقة، المغرب وتونس، كما هددته بنزيف حاد لم يشهد له مثيل في حال رفضه لجملة مطالبهم.كما اتهمتالنقابة الوطنية للطيارين، خلال الجمعية العامة العادية المغلقة،المنعقدة أمس، بفندق الماركير، حضرتها “النهار” باختراق قانونالطيران الجزائري بإلزامه طياري الشركة برفع عدد ساعات العمل إلى 93 ساعة في الشهر الواحد، حتى يستفيد من المنحةكاملة،وهذا رغم أن بنود قانون الطيران تنص على إلزامية عدم تجاوز ساعات عمل الطيار 900 ساعة في السنة. في حين، أن مقترحبوعبد الله هذا المؤكد على تبني المنحة المتغيرة المستندةعلى أحقية الاستفادة، حسب ساعات العمل، يعمل على ضرورة تجاوزالنصوص القانونية للطيران ويؤدي إلى إرهاق الطيار وتعريض حياة المسافرين إلى الخطر.
  • وتساءلت نقابة الطيارين عن الأسباب التي أدت بمدير الجوية الجزائرية إلى التخلي عن المنحة الثابتة التي تم إقرارها وتبنيها قبلتعيينه في منصبه والتي حظيت بترحيب المدير العام المفوضللشركة، بعد وفاة الطيب بن ويس، وأشارت إلى أن المنحة المتغيّرةالتي جاء بها بوعبد الله تخدم فقط فئة الطيارين، التي تسعى إلى تحقيق مكسب مادي، في الوقت الذي تبرمج فيه مصالحالشركة عددساعات كل طيار والتي لا تتعدى عدد الساعات التي يطالب بها مدير الجوية الجزائرية.
  • وأوضحت النقابة أنه في حالة استمرار الحالة نفسها ورفض بوعبد الله العودة إلى المنحة الثابتة ومضاعفة نسبة الزيادة في شبكةالأجور التي دخلت حيز التطبيق، فإن طياري الشركة يهددونبهجرة جماعية، وقبول  عروض شركات الطيران لدول عربية تلقوهامؤخرا، أبرزها، الإمارات العربية المتحدة، سلطنة عمان، قطر إلى جانب شركات الدول الشقيقة الناشطة بكل من دولتيتونسوالمغرب، وهي عروض حددت الراتب الشهري بقيم تتراوح من 9 إلى 11 ألف دولار.
  • وخلال الجمعية العامة، دائما، أكّدت النقابة الوطنية للطيارين رفضها الكامل توظيف مصالح الجوية الجزائرية لطيارين عديمي المستوى، وشدّدت في المقابل على تحسين نوعية التكوين، الذي يتلقونه بالمدرسة الخاصة بباتنة، الذي لا يخضع لمتابعة ومراقبة مستمرين من قبل الشركة، إلى جانب تحسين ظروف عمل الطيار الذي يبذل قصار جهده لتأمين الرحلات الجوية
  • مدير الجوية الجزائرية لا يرد!
  • حاولنا الاتصال بوحيد بوعبد الله، الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، لمعرفة ردّه بخصوص الاتهامات التي وجّهتهاالنقابة الوطنية للطيارين، خلال الجمعية العامة المغلقة التي عقدتها بفندق الماركير، حضرتها “النهار” غير أن هاتفه النقال كان مغلقا،لنحاول مرة أخرى الاتصال به عبر الهاتف الثابت للشركة أو حتى المكلف بالإعلام على مستوى الشركة، لكن دون جدوى.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة