نقابة المحامين الجزائريين تهدد بالإنسحاب من الإتحاد العربي إن لم يقدم المصريون اعتذارهم

نقابة المحامين الجزائريين تهدد بالإنسحاب من الإتحاد العربي إن لم يقدم المصريون اعتذارهم

يجتمع اليوم في العاصمة اللبنانية بيروت

، ممثلون عن المحامين الجزائريين مع لجنة التحقيق لطرح ملف حرق العلم الجزائري من طرف مجموعة من المحامين المصريين، عقب مقابلة الحسم في أم درمان بين الجزائر ومصر، وفي اتصال هاتفي لـ» النهار « أمس مع نقيب المحامين بسيدي بلعباس، والعضو الدائم في مكتب الإتحاد العربي محمد عثماني، أكد أن الوفد يتكون من 3 أشخاص بينهم هو شخصيا والنقيب السابق لمحاميي العاصمة رزقي عبلاوي، بصفتهما عضوان دائمان في مكتب اتحاد المحامين العرب، مرفقين برئيس الإتحاد الوطني للمحامين الجزائريين مناد بشير، فيما تعذر تنقل نقيب المحامين بولاية سطيف ساعي أحمد، وسيتم طرح ملف القضية أمام لجنة التحقيق المُنتدبة من قبل الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب في اجتماع دمشق، والمشكلة من نقيب المحامين الأردنيين ونقيب السودان، إضافة إلى الأمين العام المساعد في الإتحاد وهو محامٍ تونسي، وأكد محدثنا في اتصال هاتفي عند وصوله لمطار بيروت، أن الوفد الجزائري مصمم على نقطتين مهمتين في ملف حرق العلم، وهما تقديم نقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب حمدي خليفة اعتذارا رسميا في اجتماع المكتب غدا، نيابة عن نفسه وعن المحامين المصريين الذين تلفظوا بكلام إهانة وسب للشعب الجزائري على فضائيات الفتنة.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة