نهائي كأس الجزائر 2009 خسائر مادية بملعب تشاكر بالبليدة

تعرضت المنشآت القاعدية للملعب الأولمبي مصطفى تشاكر إلى “خسائر مادية هامة” بعد انتهاء اللقاء النهائي لكأس الجزائر لكرة القدم  الذي فازفيه أمس الخميس فريق شباب بلوزداد أمام نظيره شباب أهلي برج بوعريريج  حسبما أشار إليه اليوم الجمعة مسؤول بولاية البليدة.

        و حسب مدير الولاية للشباب و الرياضة السيد بلقاسم ملاح فإن “المنشآت القاعدية للملعب تعرضت لأعمال تخريب بعد انتهاء اللقاء من قبل مناصرين” دون تجريم أنصار أحد الفريقين“.

        و أوضح في هذا الصدد “ليس هناك تخريب كبير للمنشئات على مستوى المدرجات بل على مستوى قاعات الملعب حيث توجد مكاتب الرابطات“.

        و أضاف المسؤول “يجب الآن إعداد خبرة لتقييم حجم الخسائر ، و حسب مصادر مقربة من الحماية المدنية للبليدة فقد جرح العديد من الأشخاص قبل و بعد اللقاء الذي جمع بين فريق شباب بلوزداد على نظيره شباب أهلي برج بوعريريج بحيث تم نقلهم إلى المستشفى الجامعي للبليدة (زبانة) في حين لم يتم تحديد عدد الجرحى و فيما إذا كانوا أنصارا أو عناصر من مصالح الأمن.

        و للإشارة فقد كان ملعب تشاكر الذي يمكنه استقبال 50000 متفرج مملوء عن كامله يوم الخميس خلال اللقاء النهائي ال45 لكأس الجزائر. و قد سبق له و أن تعرض لأعمال تخريب خلال الموسم الجاري من قبل أنصار اتحاد البليدة بحيث قدرت الخسائربأكثر من 10 ملايين دج. 

        و تم على إثر ذلك غلق الملعب الذي احتضن لقاءات المنتخب الوطني بغرض ترميمه،كما تم معاقبة اتحاد البليدة بإجراء مقابلات من دون جمهور من قبل الرابطة الوطنية لكرة القدم.

        و سيحتضن الملعب يوم 7 جوان المقبل اللقاء المنتظر بين الجزائر و مصر في إطار الدور الأخير للتصفيات لكأس إفريقيا-كأس العالم. 2010


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة