نهاية التحقيق حول الرسائل الملوثة بمادة انثراكس بعد تسع سنوات من التحقيقات البكتريولوجية

نهاية التحقيق حول الرسائل الملوثة بمادة انثراكس بعد  تسع سنوات من التحقيقات البكتريولوجية

أفادت السلطات الأمريكية

أنه تم الانتهاء رسميا من التحقيق الفيدرالي حول الرسائل المسممة بالانثراكس التي تسببت في مقتل خمسة أشخاص في الولايات المتحدة سنة 2001 وانتحر صاحبها.

وقالت وزارة العدل والشرطة الفدرالية (أف.بى.اى) وجهاز تحقيق البريد في بيان أن التحقيق الذي أطلق عليه اسم “اميريثراكس” هو اكبر تحقيق في الولايات المتحدة حول قضية اعتداءات بكتريولوجية.

وأفاد التحقيق أن صاحب الرسائل “بروس ايفينز تحرك بمفرده لتدبير وتنفيذ تلك الاعتداءات وخلص القضاء الامريكى في أوت 2008 أن ايفينز (62 سنة) وهو عالم يعمل لحساب الحكومة الأمريكية وشارك في التحقيقات قد انتحر قبل أن يخلص القضاء إلى نتائجه.

وملخص التحقيق متوفر على الانترنت ونشر آلاف.بى.اى منه 2700صفحة وإضافة إلى الوفيات الخمس تسمم 17 شخصا بالمسحوق الأبيض الذي يحتوى على عصية الكربون التي تتسبب في مرض قاتل سريع عبر التهاب جلدى شديد وصعوبة كبيرة في التنفس.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة