نهاية 2008 موعد لانطلاق الأشغال بكلفة تقدر بـ 10 مليون دولار: سوناطراك تتنازل عن 25 بالمائة من محيط حمراء لفائدة شركة جزائرية-تونسية .

نهاية 2008 موعد لانطلاق الأشغال بكلفة تقدر بـ 10 مليون دولار: سوناطراك  تتنازل عن 25 بالمائة من محيط حمراء لفائدة شركة جزائرية-تونسية .

وقعت الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك و الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات و الشركة المختلطة الجزائرية-التونسية “نومهيد”

أمس بالجزائر على اتفاق  يقضي بالتنازل عن 25 بالمائة من حصص سوناطراك في محيط حمراء “غورد نوس” لفائدة هذه الشركة المختلطة.
ويدخل الاتفاق في إطار الشراكة بين حصص سوناطراك في الجزائر و حصص  المؤسسة التونسية للنشاطات البترولية “إيتاب” في تونس، و سيتبع هذا الاتفاق الذي يخص مجال البحث و الاستغلال بالتوقيع على اتفاق يقضي بالتنازل لنومهيد عن 30 بالمائة من حصص إيتاب التي تملكها في محيط التنقيب و الاستغلال شمال الشطوط الواقع على التراب التونسي على مستوى
الحدود الجزائرية-التونسية.  كما سيتم التوقيع على عقد تنقيب و استغلال مع الدولة التونسية من جهة  و مع إيتاب و نومهيد من جهة أخرى عرض البحر  بـ كبودية جنوب خليج الحمامات بتونس.
 و أوضح شكيب خليل للصحافة عقب التوقيع على الاتفاق  أن هذه الشراكة تعزز
العمل مجال الطاقة بين سوناطراك و نومهيد كما أنها تساهم في تنويع الشركات و الاستثمارات ، وهو ما ذهب إليه نظيره التونسي.  في حين  صرح نائب رئيس النشاطات القبلية لسوناطراك بومدين بلقاسم  إلى أن الحفر الأول بمحيط حمراء بغورد نوس الواقع بين إليزي و ورقلة مبرمج في نهاية 2008 بكلفة تقدر بـ 10 مليون دولار، موضحا  أن عمليات الحفر بالمحيط عرض البحر بـ كبودية ستنطلق في نهاية 2009 بكلفة تقدر بـ20 مليون دولار


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة