نوال زعتر تنتفض لقرار مقصود به إقصائى ومن باعوا القضية ينعمون بخيرات التلفزة اليوم

نوال زعتر تنتفض  لقرار مقصود به إقصائى ومن باعوا القضية ينعمون بخيرات التلفزة اليوم

لهذا السبب إعتذرت

عن مسلسلات البذرة وناس الحومة والقلادة

اعتبرت الممثلة الغائبة منذ سنوات عن الشاشة الصغيرة نوال عنتر، برمجة السلسلة الرمضانية التي شاركت فيها بعنوان ”واش رايكم” في ساعة متأخرة جدا من الليل، نوعا آخر من الإقصاء، فيما أكدت أنها ممثلة تعمل بكرامتها وليس تحت رحمة المال، مبرزة أنها لم تشاهد كل الأعمال المعروفة على الشاشة الصغيرة حتى تكون رأيا نهائيا عنها على حد قولها.

قالت الممثلة نوال زعتر أنها فوجئت وعلى غرار عدد كبير من المشاهدين لبث السلسلة الفكاهية ”واش رايكم” على الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل متسائلة إن كان ذلك وقتا مناسبا لبث العمل، وتأسفت الممثلة التي إشتهرت بأدوار المرأة القوية والمتسلطة لهذه البرمجة خاصة وأنها أول سلسلة توقع من خلالها عودتها إلى الشاشة بعد فترة من الغياب، ولم تستبعد زعتر في تصريحات خاصة لـ ”النهار” أن تكون هذه العملية مقصودة قبل أن تضيف: ”هناك أناس في التلفزيون يفضلون تغييبي وتهميشي، وبالتالي لا أستبعد وقوف نفس الأشخاص وراء برمجة السلسلة التي أشارك بها هذا العام في هذا التوقيت ومن دون ذكر أسماء كل شخص يعرف نفسه”

وبصوت فيه مرارة قالت الممثلة القديرة: ”لقد إشتغلت ومثلت في سنوات كان الإرهاب يحصد فيها أرواح المثقفين والممثلين فقدمت مسلسلات قوية على غرار ”كيد الزمن” للراحل جمال فزاز وسلسلة ”زوجات في حيرة” ومن بعدها بسنوات قدمت ”اللاعب” و”الوصية” ودوار النسا” وغيرها، وبقيت في الجزائر ولم أغادرها كما فعل من ينعمون الآن بخيراتها ممن كانوا في الضفة الأخرى بحجة أن الجزائر غير آمنة!!”. وكشفت الممثلة نوال زعتر في سياق ذي صلة أن سلسلة ”واش رايكم” كان يفترض بثها العام المنصرم باعتبارها من إنتاج سنة 2007 وهي من بطولة سميرة صحراوي، فتيحة سلطان، بختة، مراد خان وغيرهم فيها عزت متحدثتنا هذا الإقصاء لتصريحات سابقة لها حول رداء بعد الأعمال التي أنتجت خلال السنوات الماضية، رغم أن جزءا كبيرا من الجمهور لم يكن راضيا عن بعض ماعرض على الشاشة مؤكدة أنها قالت رأيها كمشاهدة ومتتبعة فقط لاغير!! . ولم تخف نوال زعتر من جهة أخرى أن مسلسلات عدة عرض عليها في الفترة التي كانت فيها مختفية عن الشاشة مثل مسلسل ”ناس الحومة” و”البذرة” و”القلادة”، مؤكدة أنها ترفض العمل وفقا للمواصفات الحالية، فقالت: ”أنا ممثلة لدي إسمي وتاريخي وأي عمل يمس كرامتي أرفضه، فبعض المنتجين لايحسنون للأسف معاملة الفنان، وأذكر مثلا أن الأجر الذي عرض علي نظير مسلسل القلادة لم يرق لي فطلبت حقي لكن للأسف لم يحدث ذلك”. وفي الأخير أكدت نوال أنها ستعود بقوة ومن الباب الواسع بعد إحالة بعض الأشخاص الذين أقصوها إلى التقاعد”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة