نوح وابنه

نوح وابنه

هل تدل الآيات والتوجيهات التي عرضتها في زاوية أمس على أن نسب الفكرة، نسب الإيمان، أعلى شأنا من نسب الدم؟ هذا هو الجواب من القرآن الكريم:

“لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم. أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه. ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها. رضي الله عنهم ورضوا عنه. أولئك حزب الله. ألا إن حزب الله هم المفلحون”. (المجادلة: 22)
ضمن هذه التوجيهات القرآنية الكريمة الواضحة، يفهم الباحث في التاريخ عملية المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، كما أمر بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد هجرته من مكة إلى المدينة المنورة.
ها هنا نرى تجاوزا صريحا للأنساب الطبيعية، نسب الدم والعائلة والعشيرة، وتقديما لنسب الفكرة والعقيدة. وها هنا انحياز قاطع وواضح من النبي صلى الله عليه وسلم لحرية الإنسان في الإختيار وتقرير مصيره. الإنسان ليس عبدا لمكان ولد فيه وبيئة نشأ فيها، وبوسعه إن أراد أن يختار طريقه واتجاهه. هذه الحرية منحها له خالقه، ومن الحمق أو الجبن أن يتخلى عنها لأي سبب من الأسباب.
وتقدم كثير من التجارب الأوروبية والعالمية أيضا أدلة قوية على أن الفكرة أعظم شأنا من رابطة الدم. وقد قاوم الأوروبيون النازية رغم أنها نشأت في بيئة أوروبية، قاوموها بفكرة الحرية ومبدأ المساواة بين الناس وومبدأ رفض الأطروحات العنصرية.
في القرآن الكريم أيضا أدلة أخرى قوية ومبهرة على أولوية نسب الإيمان والعقيدة على أي نسب آخر. هذا مثال في سيرة النبي بنوح عليه السلام. لقد قضى ما يزيد عن تسعة قرون يدعو قومه إلى توحيد الله وعبادته وحده من دون شريك وهم يعاندون ويرفضون. فجاءه الأمر ببناء الفلك له ومن معه من المؤمنين، قبل أن يأتي الطوفان.
ثم يأتي هذا الموقف الحساس الأليم لنوح بصفته أبا رحيما محبا لابنه العزيز الغالي على نفسه: “حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن. وما آمن معه إلا قليل. وقال اركبوا فيها  بسم الله مجراها ومرساها. إن ربي لغفور رحيم. وهي تجري بهم في موج كالجبال، ونادى نوح ابنه وكان في معزل: يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين. قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء. قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم. وحال بينهما الموج فكان من المغرقين“. (هود: 40-43)
هكذا تفرقت السبل بين الأب العطوف الكريم وابنه الحبيب إلى نفسه. الأب قاد سفينة المؤمنين، وابنه اختار البقاء مع الكافرين. لكن النبي الإنسان لم ييأس بعد، وفلذة كبده ما زال في خاطره كما تبين بقية القصة، والتي نعرضها غدا إن شاء الله تعالى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة