نور يدخل إلى جسد أمي… هو ونور الإيمان

نور يدخل إلى جسد أمي… هو ونور الإيمان

رأت أمي في المنام أنها كانت واقفة فجأة أحسّت وكأن نورا أقبل ودخل من أسفل منها ثم أحسّت بعد ذلك براحة كبيرة.

فما هو تفسير هذه الرؤيا؟

زهوة من العاصمة

خيرا رأيت:

النور هو البشرى بالتوبة والهدى والفرج بعد الحيرة والضلال، فإذا رأيت النور استبان لك الحق وانجلت عنك الفتنة والحيرة.

فإن كان الرائي يعاني من الظلم فرّج عنه الله، وإن كان في قحط وجدب فرّج الله وأمطر.

ويدل النور  للكافر على الإسلام وللمذنب على التوبة والرجوع إلى الله، فقد رأت آمنة أم النبي صلوات الله عليه وسلامه كأن نوراً خرج منها أضاءت قصور الشام من ذلك النور.

فولدت سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم، فهو نور الأنوار، وقال تعالى «وجعلنا له نورا يمشي به في الناس» الإنعام/122.

قال القرطبي (هذه الأنوار يمكن حملها على ظاهرها فيكون سأل الله تعالى أن يجعل له في كل عضو من أعضائه نورا يستضيء به من ظلمات يوم القيامة هو ومن يتبعه أو من شاء الله منهم.

قال: والأولى أن يقال هي مستعارة للعلم والهداية ثم قال (والتحقيق في معناه أن النور يظهر ما ينسب إليه وهو يختلف بحسبه فنور السمع مظهر للمسموعات ونور البصر كاشف للمبصرات ونور القلب كاشف للمعلومات ونور الجوارح ما يبدو عليها من أعمال الطاعات).

وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل فصلى فقضى صلاته يثني على الله بما هو أهله.

ثم يكون في آخر كلامه (اللهم اجعل لي نورا في قلبي واجعل لي نورا في سمعي واجعل لي نورا في بصري واجعل لي نورا عن يميني، ونورا عن شمالي واجعل لي نورا من بين يدي ونورا من خلفي وزدني نورا وزدني نورا وزدني نورا) .

وعليه النور هو الهداية وصلاح الحال وفرج من كل غم وخروج من كلّ حيرة، والله أعلم.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=670695

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة