هجرة غيرت وجه الدنيا

هجرة غيرت وجه الدنيا

موكب النبي صلى الله عليه وسلم يقترب من يثرب تدريجيا وقد تراجع خطر المترصدين من مجرمي قريش. أما مكة فتبعد تدريجيا.

مكة وما أدراك ما مكة لخاتم النبيين عليه الصلاة والسلام. مكة التي تعرف فيها على أحب النساء إليه وتزوجها وبنى معها عائلة متماسكة سعيدة. مكة التي اشتهر فيها بالصدق والأمانة. مكة التي فرحت به يوم دخل عليها من باب المسجد ينقذها من حرب أهلية بسبب التنافس حول من يضع الحجر الأسود في مكانه من البناء الجديد للكعبة. مكة التي نزل فيها عليه الوحي من رب العالمين.

مكة التي جهر فيها بدعوة الإسلام وتحمل ما لقيه من أذى زعمائها المشركين المستبدين بصبر نادر. مكة كانت حياته. وها هو اليوم، وقد بلغ الثالثة والخمسين من عمره، يجد نفسه مضطرا لفراقها ومغادرتها، مع أنها أحب البلاد الى الله وأحب البلاد الى نفسه، وإنه ليخاطبها بذلك كأن رمالها وجبالها وبيوتها تسمعه وهو يلقي عليها سلام من فرض عليه خيار الهجرة: والله إنك لأحب أرض الله إلى الله. وإنك لأحب أرض الله إلي، ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت.

وفي منتصف نهار يوم الإثنين، الثاني عشر من ربيع الأول، في العام الأول للهجرة، الموافق لعام 623 للميلاد، وصل محمد رسول الإسلام صحبة رفيقه أبي بكر الصديق الى قباء، وهو حي لا يبعد اليوم إلا بضع كيلموترات عن قلب يثرب. وقد آن الآن أن نستخدم الإسم الجديد ليثرب، الإسم الذي اختاره لها أهلها والمسلمون عامة بعد انتقال النبي صلى الله عليه وسلم إليها: المدينة.

أغلب الناس والكتاب يضيفون لاسم المدينة لقب المنورة، لأنها استنارت وأنارت من نور النبي، ومن نور الحق الذي جاء به من عند ربه، ليخرج الناس من عبادة الأصنام الى عبادة الله وحده، وليهديهم الى ما فيه ضمان سعادتهم في الدنيا والآخرة.

تلك هي قصة الرحلة العظيمة التي تغير بها تاريخ الدنيا ووجه العالم. انطلاقا منها تأسست أول دولة للإسلام بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم. وفي ربوع المدينة المنورة، عاصمة الدولة، رفعت رايات التوحيد والإيمان بخالق الناس والأكوان وحده لا شريك له. الذين ظنوا أن جهود إبراهيم وموسى وعيسى لم تحقق نجاحا كبيرا كانوا متسرعين في إصدار أحكامهم أو واهمين. فها هو محمد صلى الله عليه وسلم يحيي تراث الأنبياء السابقين له ويتوج جهودهم بأمر من ربه الذي يقول للشيء كن فيكون.

قوة الإسلام الكبرى تكمن في قدرته على كسب القلوب والعقول. إنه دين العقل والسلام والمحبة. لذلك اعتنقه ملايين الناس على امتداد القرون ومازال الناس يأتونه من ألوان وجنسيات وطبقات اجتماعية مختلفة، ينشدون فيه السعادة والسكينة ومنهاج العلاقة الصحيحة بين عالم الشهادة وعالم الغيب.

وعلى الشباب المسلم في كل أنحاء المعمورة ألا يستسلم للأوهام والأفكار المنحرفة بخصوص الإسلام. الإسلام لا ينتصر بالعنف، ولا يقبل بالإكراه، وكل تشريعاته تصب في خدمة مكارم الأخلاق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة