هجروها هربا من ويلات الإرهاب … سكان وادي الحامول بغليزان يطالبون بالعودة إلى دواويرهم

هجروها هربا من ويلات الإرهاب … سكان وادي الحامول بغليزان يطالبون بالعودة إلى دواويرهم

طالب أكثر من 33 ساكنا بدوار وادي الحامول سابقا والذين كانوا قد تركوا هذا الدوار هربا من ويلات الإرهاب خلال العشرية السوداء في رسالة عاجلة بتدخل الوالي والتي تسلمت الجريدة نسخة منها. هؤلاء المواطنون الذين كانوا ينعمون قبل العشرية السوداء بحياة كريمة يمتهنون الزراعة وتربية المواشي لتنقلب حياتهم رأسا على عقب بعدما أصبحوا عرضة للجماعات الإرهابية ويفروا  بعدها رفقة عائلاتهم تاركين أراضيهم ومواشيهم ليستقروا في زمورة، غليزان، وادي الجمعة وغيرها من دوائر الولاية. وبعد تحسن الأوضاع ونجاح سياسة الوئام المدني التي جاء بها رئيس الجمهورية لم يجد هؤلاء من بد سوى المطالبة بالعودة إلى أراضيهم التي تركوها رغما عنهم والتي كانت منذ زمن قصير مصدر رزقهم  الوحيد. هؤلاء النازحون الذين هم في الأصل مجموعة من الفلاحين البسطاء طالبوا بالتدخل العاجل للوالي باعتباره المسؤول الأول عن الولاية، ويضيف هؤلاء حسب نص الرسالة دائما أنهم كانوا قد راسلوا من قبل جميع الجهات المعنية منذ سنة 2002 ورغم الوعود التي كانوا يتلقونها، إلا أنها لم تجسد على أرض الواقع، ليضيفوا بأن أشغال تهيئة قنوات صرف المياه
وحفر آبار الماء الشروب قد بدأت منذ مدة لكن دون أن يتم بناء المساكن التي تلقوا وعودا بأنه سيتم الشروع في بنائها بمجرد الانتهاء من أشغال التهيئة، لكن لا هذا ولا ذاك تجسد لتبقى الأراضي مجرد أطلال تدل على ماض تعيس. أما مساكنهم التي هجروها منذ مدة فقد أتلفت خلال تلك السنوات التي غابوا فيها عن هذا الدوار. بوادر التنمية بهذا الدوار تكاد تكون منعدمة فلا الكهرباء ولا الماء متوفر لكن حاجة هؤلاء الفلاحين إلى أراضيهم جعلتهم يطلبون العودة مع تحسين ظروف حياتهم ببناء مساكن تليق بهم على غرار أمثالهم عبر القطر الوطني، ويضيف هؤلاء حسب نص الرسالة دائما أنه يوجد من بين النازحين 16 ساكنا عادوا إلى الدوار المذكور سالفا لكنهم ظلوا خلال تلك الفترة وإلى غاية كتابة هذه الأسطر بدون كهرباء ولا ماء، ويتساءل هؤلاء ألا يحق لهم الاستفادة من برنامج السكن الريفي مثل باقي المواطنين أم أن خوفهم على حياتهم ونزوحهم إلى المدن جعل الكارثة تحل بهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة