إعــــلانات

هذا ما قاله الإعلام الفرنسي عن زيارة رئيسة وزراءه إلى الجزائر

هذا ما قاله الإعلام الفرنسي عن زيارة رئيسة وزراءه إلى الجزائر

تناولت الصفحات الأولى للجرائد الفرنسية وكذا مواقعهم الإعلامية، اليوم الأحد، زيارة رئيسة وزراء فرنسا إلى الجزائر والتي ستستمر ليومين.

وبهذا الخصوص قال الإعلام الفرنسي، إن رئيسة الوزراء بورن ستكون مرفوقة بأحد عشر وزيراً. وأربعة نواب وزير ووزير خارجية على الجانب الفرنسي. وهذا لم يسمع به من قبل لجنة حكومية دولية رفيعة المستوى (CIHN) ، وهي الخامسة منذ عام 2012 بين باريس والجزائر العاصمة.

وسيضم الوفد أيضًا السفير الفرنسي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط ​​كريم أملال، وهو صديق مقرب لإيمانويل ماكرون والمؤرخ بنجامين ستورا.

من جهتها ، تقوم بيزنس فرانس ، وهي هيئة عمومية مسؤولة عن الاستثمار الدولي. بأخذ عشرات الشركات إلى منتدى الأعمال الفرنسي الجزائري ، الذي سيفتتحه رئيسا وزراء البلدين غدا الإثنين.

محور آخر للزيارة هو الشباب الذي ستلتقي به بورن يوم الإثنين في المدرسة الثانوية الفرنسية ثم في السفارة. مع ممثلين عن المجتمع المدني الجزائري.

طالع أيضا:

رئيسة وزراء فرنسا تصل إلى الجزائر

حلت رئيسة الحكومة الفرنسية، إليزابيث بورن، اليوم الأحد، في الجزائر،  أول زيارة لها إلى الخارج لتعزيز العلاقات بين فرنسا والجزائر.

وكان في استقبال رئيسة وزراء فرنسا، في مطار هواري بومدين، بالعاصمة، الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمان.

وحسب ما كشفه الإعلام الفرنسي، ستكون إليزابيث بورن. مرفوقة بوفد كبير من الوزراء خلال حلولها بالجزائر الأحد المقبل.

كما أشار ذات المصدر أنه سيرافقها ما لا يقل عن 16 وزيرا لمواصلة تعزيز العلاقات بين باريس والجزائر.

وستكون رئيسة الحكومة الفرنسية مرفوقة بكل من برونو لو مير وزير الاقتصاد. جيرالد دارمانين وزير الداخلية، كاثرين كولونا وزيرة الشؤون الخارجية، أوليفييه دوسوبت وزير العمل. أغنيس بانييه روناتشر وزير الانتقال الطاقوي، باب ندياي وزير التعليم، وريما عبد الملك وزيرة الثقافة. ووزراء آخرين.

للإشارة، تماشيا مع الإعلان المشترك للجزائر من أجل تجديد الشراكة بين الجزائر وفرنسا. والذي تمخضت عنه زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إلى الجزائر نهاية أوت الفارط. ستزور رئيسة وزراء فرنسا الجزائر.

وسيجتمع أعضاء الحكومتين الفرنسية والجزائرية لإعادة تأكيد عزمهم على تعزيز الصداقة بين فرنسا والجزائر. وتعميق التعاون الثنائي في مجالات المصلحة المشتركة”.

وكان المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران قد تحدث غداة زيارة ماكرون للجزائر عن إعلانات قريبة عن زيادة ممكنة لشحنات الغاز الجزائري المرسلة إلى فرنسا في خضم أزمة الطاقة التي تسببت بها الحرب في أوكرانيا.

وقالت رئاسة الحكومة الفرنسية إن بورن ستشارك، برفقة عدد من أعضاء الحكومة الفرنسية، في رئاسة الدورة الخامسة للجنة الحكومية الرفيعة المستوى مع نظيرها الجزائري أيمن بن عبد الرحمن”. مشيرة في ذات السياق، إلى أن اللجنة ستتطرّق إلى “المسائل الاقتصادية والتحوّل البيئي”.

رابط دائم : https://nhar.tv/3DU9J
إعــــلانات
إعــــلانات