إعــــلانات

هذا ما قاله لعمامرة عن العلاقات الجزائرية الفرنسية

هذا ما قاله لعمامرة عن العلاقات الجزائرية الفرنسية

قال وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة. إن صفحة ورؤية جديدة مع الشريك الفرنسي انبثقت بعد زيارة ماكرون للجزائر.

وأفاد لعمامرة، اليوم الأحد، أن إجتماع الحكومتين الجزائرية والفرنسية تأتي لترجمة هذه الرؤية المشتركة

وفي حديثه عن القمة العربية، قال لعمامرة إنه علينا كدول عربية أن ننظر للمستقبل نظرة الجسم الواحد.

وأشار لعمامرة أن التحضيرات أنجزت بمشاركة شخصية للقادة في مستوى الحدث، كما أن جدول أعمال القمة العربية سيكون واسع وطموح.

وخلال تطرقه إلى  القضية الفلسطينية قال لعمامرة إن توحد الفصائل الفلسطينية قاعدة قوية لتوحيد الصف العربي.

وأكد لعمامرة أن الدبلوماسية الجزائرية نضال وإنجاز ووسطية تحترم أهداف ومبادئ المجتمع الدولي.

كما عبر عن يقينه من أن تقدم الجزائر لشغل عضوية مجلس الأمن ستكون إيجابية.

طالع أيضا:

لعمامرة: جوهر دبلوماسية بلادنا في مساندتها للقضايا العادلة

قال وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، اليوم الأحد، إن الجزائر تواصل جهودها لضمان التحضير الأمثل للقمة العربية.

وأشار لعمامرة أن العالم اليوم يعرف توترات متصاعدة وتقلبات متسارعة واستقطاب متزايد. مشيرا أن الجزائر متمسكة بمبادئ عدم الانحياز وتناضل لقيام نظام دولي ينصف الدول النامية.

وأفاد لعمامرة أن جوهر دبلوماسية بلادنا في مساندتها للقضايا العادلة كالقضية الفلسطينية و الصحراء الغربية.

طالع أيضا:

لعمامرة يتحادث مع وزير الدولة الأوغندي للشؤون الخارجية

تحادث وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة. مع وزير الدولة الأوغندي للشؤون الخارجية والتعاون الإقليمي، جون موليمبا. الذي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر.

وحسبما أفاد بيان للوزارة، فإن “المحادثات سمحت بالتأكيد مجددا على الإرادة التي تحذو رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون ونظيره الأوغندي، يوري موسيفيني. للعمل على تعزيز الروابط التاريخية للأخوة والتعاون بين الجزائر وأوغندا. في امتداد نضالهما المشترك من أجل الإستقلال والتزامهما الإفريقي في خدمة قضايا إفريقيا والدول النامية.

وتحسبا للاستحقاقات الثنائية القادمة، إستعرض لعمامرة مع نظيره الأوغندي آفاق تعزيز الحوار السياسي. وترقية الشراكة الإقتصادية بين البلدين بشكل يسمح باستغلال أفضل للإمكانيات المتوفرة لدى اقتصاد البلدين”.

وأضاف البيان، أن اللقاء شكل أيضا فرصة للتطرق إلى الوضع العام السائد في إفريقيا وتبادل وجهات النظر بخصوص التحديات التقليدية والجديدة التي تمنع القارة من تحقيق الأهداف في مجال السلم والأمن والتنمية.

كما أكد البيان أن الجزائر وأوغندا، وتمسكهما الثابت بمبادئ عدم الانحياز، قد شددا على ضرورة تطوير العمل الإفريقي المشترك بشكل أكبر في إطار الإتحاد الإفريقي من أجل حماية البلدان الإفريقية من التوترات الحالية في العلاقات الدولية ومن مناخ الإستقطاب الناجم عن ذلك. كما اتفق الوزيران على تعزيز التشاور والتنسيق داخل المنظمات الدولية وحركة دول عدم الإنحياز.

»إضغط إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/NS4ZL
إعــــلانات
إعــــلانات