هذا هو فضل صيام التاسع والعاشر من محرم

هذا هو فضل صيام التاسع والعاشر من محرم

َحباَناَ الله سبحانه وتعالى بأيام مباركة جعل فيها الثواب والأجر المضاعف لكل من يستغلها في الذكر والطاعات.

ومن بين هذه الأيام التاسع والعاشر من محرم التي بصومها يكفر المسلم سنة من الذنوب والمعاصي.
والهدف من صيام التاسع من محرم هو مخالفة اليهود والنصارى.

لكونهم كانوا يصومون العاشر من محرم فرحة بنجاة النبي موسى عليه السلام من كيد فرعون.

ومن بين فضائل صيام التاسع والعاشر من محرم مايلي:
للسلف حرص كبير على إدراكه، حتى كان بعضهم يصومه في السفر.
ولذلك فهذا اليوم هو أفضل يوم في شهر محرم، فيقع صيامه في منزلةٍ تلي منزلة صوم عرفة.
ذلك أنَّ صيام يوم عرفة يكفِّر سنتين، أما صيام عاشوراء فيكفِّر سنة واحدة.
فليحرص المسلم على صيام التاسع والعاشر من محرم ليمحو آثامه وذنوبه التي إقترفها في عام.
وقد أمرنا النبى بمخالفة اليهود والنصارى في الصيام وفي كل شيء لما ورد في السنة عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ رضى الله عنهما يَقُولُ حِينَ صَامَ رَسُولُ اللَّهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى.
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ “فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ”. قَالَ فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّىَ رَسُولُ اللَّهِ .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة