إعــــلانات

هذه أسباب تأخر تشكيل الحكومة في تونس

هذه أسباب تأخر تشكيل الحكومة في تونس
تونس

لا تزال حالة الترقب تغلب على المشهد السياسي التونسي في ظل تأخر الرئيس قيس سعيد عن الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة، بعد مضي نحو شهر ونصف على الإجراءات الاستثنائية التي أقرها في البلاد منذ جويلية الماضي.

و دعا سفراء مجموعة الدول السبع الكبرى الرئيس التونسي إلى الإسراع في تعيين رئيس جديد للحكومة والعودة للنظام الدستوري، وفق بيان نشرته السفارة البريطانية.

ويعزو مراقبون تأخر الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة إلى عدة أسباب أهمها الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، والحالة الأمنية غير المستقرة.

ويرى الناشط السياسي والقانوني التونسي، حازم القصوري أن تشكيل الحكومة والإعلان عنها في أقرب وقت، أمر غاية في الأهمية خاصة في ظل التحديات التي تواجهها الدولة على مختلف الأصعدة.

وقال القصوري في تصريح “لـسكاي نيوز عربية”، أن الكثير من الملفات المفتوحة في تونس وأبرزها مكافحة الفساد وتتبع الفاسدين وكذلك التصدي للمحاولات الإرهابية، وإنعاش الاقتصاد والمنظومة الصحية، تشكل ألغاما تحتاج إلى التعامل الفوري معها من جانب السلطات المختصة والحكومة.

ووعد الرئيس التونسي، بإعادة السيادة إلى الشعب، في إطار دستور البلاد، حتى لا تكون كلمة السيادة “مهجورة” في الدستور.

وقال سعيّد، “سنعمل في أقرب الآجال على تنظيم ما يجب تنظيمه في إطار الدستور حتى تعود السيادة للشعب لا أن تكون السيادة كلمة مهجورة في نصّ الدستور”.

انضموا الآن إلى مجموعة Ennahar TV على تطبيق #فايبر واستقبلوا الهام والعاجل وآخر الأخبار الحصرية

#النهار معكم حيث ما كنتم عبر الرابط

https://vb.me/EnnaharTVfb

إعــــلانات
إعــــلانات