إعــــلانات

هذه تفاصيل زيارة وزير الخارجية إلى مالي

هذه تفاصيل زيارة وزير الخارجية إلى مالي
وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة

في إطار زيارة العمل التي قام بها إلى مالي كمبعوث خاص لرئيس الجمهورية. استقبل أمس رئيس المرحلة الانتقالية، العقيد عاصمي غويتا، وزير الخارجية والجالية الوطنية في الخارج، رمطان لعمامرة.

وبهذه المناسبة، نقل لعمامرة إلى رئيس دولة مالي رسالة من أخيه الرئيس عبد المجيد تبون. حول العلاقات الثنائية وآفاق تعزيز الشراكة الإستراتيجية بين البلدين. وتبادل الطرفان الآراء حول التقدم المحرز. في إطار عملية السلام في مالي والسبل والوسائل التي تمكن البلاد من جني ثمار السلام والمصالحة الوطنية.

بالإضافة إلى ذلك، استقبل وزير الخارجية، من طرف رئيس الحكومة المالي، شوجيل كوكالا مايغا. وكذلك من قبل رئيس المجلس الوطني الانتقالي، العقيد مالك دياو، كما عقد جلسة عمل مع نظيره المالي عبد الله ديوب.

وركز الاجتماع على أولويات حكومة مالي من منظور إجراء الانتخابات بمناسبة نهاية المرحلة الانتقالية الحالية. وأشاد رئيس الحكومة المالي بالتزام الجزائر المتجدد بإعادة الاستقرار إلى مالي، مع التأكيد على جودة العلاقة الجزائرية-المالية.

وتركزت المناقشات على دعم الهيئة التشريعية لتنفيذ اتفاق السلام والمصالحة في مالي. وكذلك على آفاق تعزيز التعاون بين المؤسسات التشريعية في البلدين.

أخيرًا، عقب الدورة 17 للجنة الثنائية الإستراتيجية التي عقدت مؤخرًا في الجزائر العاصمة. تناول رئيسا الدبلوماسية في البلدين مشاريع التعاون الثنائي. وعملية السلام والمصالحة، بالإضافة إلى قضايا الساعة، لا سيما في منطقة الساحل والصحراء. المنطقة وفي أفريقيا. وأشار الوزيران بارتياح إلى تقارب تحليلاتهما ومقارباتهما حول الموضوعات التي تمت مناقشتها. ورحبا بالطبيعة الإستراتيجية التي تميز العلاقات القوية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين.

فيما يتعلق بتسريع تنفيذ اتفاق السلام والمصالحة الناتج عن الجزائر. اتفق الطرفان على مواصلة تنفيذ التدابير المحددة لتنشيط تفعيل الأحكام الرئيسية لهذه الأداة. التي جددت جميع الأطراف المالية أحكامها.

إعــــلانات
إعــــلانات