هذه شروط الاستفادة من إعانة 5000 دينار في رمضان

هذه شروط الاستفادة من إعانة 5000 دينار في رمضان

الأولوية لقاطني مساكن «سوسيال» ويتقاضون «السميڤ»

 الداخلية تضع نظاما خاصا يتضمن 19 تطبيقا للتحقيق مع طالبي «قفة رمضان»

 أملاك الدولة و«كناس» سيشاركان في التحقيقات لتنفيذ قرارات الرئيس لتحويل قفة رمضان إلى إعانة مالية

وضعت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، جملة من الشروط مقابل تحويل قفة رمضان إلى مبلغ مالي بداية من السنة القادمة، ستكون عبارة عن تسعة عشر تطبيقا يتوجب على الشخص المعني الاستجابة لها.

قررت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية وضع نهاية للمسلسل الذي طال أمده، والذي حمل عنوان «كل من هب ودب يستفيد من قفة رمضان أو يشرف على تسيير الملف».

وذلك بعد قرارات الرئيس بوتفليقة التي كان قد أعلن عنها في آخر مجلس للوزراء، حين قرر التخلي عن القفة واللجوء إلى الدعم المالي، حيث ستتبنى مصالح الوزير بدوي نظاما إلكترونيا جديدا يحتوي على تسعة عشر تطبيقا يتوجب على مودع الملف الراغب في الحصول على إعانة الدولة على المستوى المحلي الاستجابة لها.

وأكدت مصادر مسؤولة على أن النظام الإلكتروني سيركز في تحقيقاته على نوع السكن الذي استفاد منه الشخص المعوز، على اعتبار أن شاغلي المساكن الاجتماعية ستعطى لهم الأولوية.

وهنا ستنسق الوزارة مع نظيرتها للمالية، وتحديدا مع المديرية العامة لأملاك الدولة، لتسلّم شهادة السلبية والتأكد من عدم حيازة طالبي الإعانة على أراض أو مساكن.

كما سترتكز التحقيقات على أجر الشخص، أين ستعطى الأولوية في منح الإعانة المالية للذين يتقاضون أجرا يعادل قيمة الأجر الوطني الأدنى المضمون «سميغ» «ثمانية عشر ألف دينار».

وفي هذا الإطار، ستنسق مصالح وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية في تحقيقاتها مع نظيرتها للضمان الاجتماعي، للكشف عن التصريحات بالأجور لمودعي طلبات الإعانة.

إلى ذلك، سيتم مراعاة وضعية النساء المطلقات والوضع الاجتماعي بصفة عامة. وكانت الحكومة تمنح وعلى مدار عقود وعقود خلت، مواد غذائية للمعوزين بقيمة خمسة آلاف دينار، حيث كان رؤساء المجالس الشعبية البلدية يشرفون على العملية من دون تحقيقات مسبقة، مما ساهم في تمكن ميسوري الحال من الاستفادة منها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة